صورة تقشعر لها الأبدان:جندي في الجيش الوطني يستجيب لدعوة الحوثيين ويعود إلى قريته .. وبعد أيام كانت المفاجأة (شاهد ماحدث له )

وقع أحد افراد الجيش الوطني ضحية لإغراء مليشيا الحوثي الإرهابية، والتي زعمت المليشيات بأن تتكفل بحماية حياة كل العائدين من أفراد الجيش الوطني في المناطق المحررة إلى مناطق سيطرتها.

وقالت مصادر محلية، إنّ مليشيا الحوثي استدرجت أحد أفراد اللواء التاسع بمحافظة الجوف، الجندي "جمعان أحمد مرشد اليشيعي"، بعد سقوط الحزم، وتواصل معه بعض اصحابه واقنعوه بالعودة إلى صفوف المليشيات تحت اسم ( عفو السيد).

 


وتضيف بالقول: الجندي اليشيعي عاد إلى قرية "يشيع" بمديرية خمر محافظة عمران، بعد وعود المليشيات الحوثية بالحفاظ على حياته والعفو عنه.

وتابعت: "بعد وصول جمعان اليشيعي إلى قريته، تم اختطافه واخفاءه بعد استدراجه من قبل مشرف حوثي ينتمي إلى قرية "بني عبد" بمديرية عيال سريح، والذي يعمل مشرفاً بالأمن الوقائي في محافظة عمران".

مؤكدة في حديث مع "المشهد اليمني"، أن المليشيات الإرهابية مارست مع اليشيعي بعد اختطافه واخفاءه، أبشع أنواع التعذيب والضرب والترهيب حتى فقد عقله.

وذكرت المصادر، أن المليشيات الحوثية، أطلقت سراح الجندي اليشيعي بعد أن فقد عقله، والذي يظهر كما في الصورة المرفقة "فاقداً للعقل والذاكرة مقيداً بالسلاسل والاقفال" نتيجة التعذيب الوحشي الذي تعرض لها من قبل المليشيات الإرهابية.

وأكد مراقبون، أن ما تعرض له الجندي الذي وقع ضحية لإغراء المليشيات الإرهابية، يُعد نموذجًا لكل من يصدق الحوثيون الذين يدعون زوراً أنهم اهل عهد وميثاق.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص