شاهد :مذيع قناة السعيدة يقلب الطاولة على الجميع ويفجر فضيحة محرجة لـ ‘‘فلاح الجبوري’’ وفهد القرني في ‘‘ليالي الجحملية’ويتهمهم بالسرقة ؟؟

قال الإعلامي اليمني عبدالسلام الشريحي ، ، المذيع بقناة السعيدة، إن مسلسل "ليالي الجحملية" الذي أخرجه فلاح الجبوري وتبثه قناة يمن شباب يشبه تماماً مسلسلاً كان قد كتبه قبل سنتين لقناة السعيدة التي حولته بدورها للجبوري.

 

 

 

 

وأكد الشريحي أنه كتب مسلسلاً قبل عامين وقام مديره في قناة السعيدة بتحويله للمخرج فلاح الجبوري ليعمل عليه، مشيراً إلى أن الجبوري أبدى إعجابه بالقصة والحوار وأشار حينها إلى لزوم إضافة مسار أو مسارين آخرين له.

 

وأوضح أنه في تلك الفترة تقدم الفنان صلاح الوافي لقناة السعيدة بقصة "غربة البن" (2) جاهزة فأخرت القناة عمل الشريحي واستغنت عن فلاح.

 

وعبر عن أسفه لكون مسلسل "ليالي الجحميلة" الذي تبثه يمن شباب وهو من إخراج فلاح الجبوري يتشابه بشكل كبير مع القصة التي كان قد أعدها ووقعت في يد الأول.

 

وأشار إلى أن مسلسله يتحدث عن فترة التسعينيات وفي نقلة لفترة الألفية الثانية، فيما يتحدث "ليالي الجحملية" عن الفترة ذاتها، مضيفاً "سأنتظر باقي الحلقات إذا ما كنت ستنتقل إلى الألفية الثانية".

 

ولفت إلى أنه تطرق في عمله إلى قصة شيخ متحكم في كل شيء، وفي الجحميلة تطرقوا إلى دور فقيه يتجسد نفس الدور، كما أن والدة البطل في مسلسل الشريحي تعمل في بيع الفرسك ليكمل الولد دراسته، فيما والدة البطل بمسلسل الجحميلة تعمل في بيع اللحوح لذات الغرض.

 

وأكد أنه في نهاية عمله يتفاجأ المشاهد أن الولد (البطل) هو نجل الشيخ، وفي مسلسل الجحميلة يتفاجأ المشاهد أن الولد هو نجل الفقيه، بالإضافة إلى إشارة الشريحي أن مسلسله تطرق إلى صراع بين المرأة والشيخ، وفي مسلسل الجحميلة صراع بين المرأة والفقيه.

 

وقال إن هناك تشابها في جميع التفاصيل بما فيها تخصص البطل ودراسته وقصة حبه، وعادات استقبال رمضان، والأماكن كالقرية والمدينة والتصوف، وقصة رجل وامرأة مهتمين بالفن وسماع الأغاني، مشيراً إلى أسفه واستغرابه من هذا التشابه الكبير.

 

وطالب الإعلامي الشريحي من المخرج فلاح الجبوري بتفسير لما حصل، في إشارة منه إلى سرقة جهوده وحقوقه الفكرية والأدبية، مبيناً أن لديه الكثير من الشهود على تفاصيل مسلسله.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص