الرئيس هادي يعلن عن تدخل دولي جديد سيقلب الأمور في اليمن رأسًا على عقب لصالح هذا الطرف ؟؟

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني الدكتور أحمد بن مبارك، الجمعة 30 أبريل/نيسان، إن هناك جهوداً إقليمية ودولية كبيرة للدفع بإنهاء الحرب وتحقيق السلام في اليمن.

وأشار ”بن مبارك“ في تصريح لـ”الشرق الأوسط“؛ الى ان تلك الجهود تصطدم حتى اللحظة بتعنت الميليشيات الحوثية واستمرار إصرارها على العمليات العسكرية والهجمات الصاروخية والطيران المسيّر، سواء في مأرب أو على المملكة العربية السعودية.

 

​​

وأضاف: ”نأمل أن تنصت هذه الميليشيات لصوت العقل وتنحاز لمصلحة اليمن، خاصة في ضوء النداءات الأخيرة والرسائل الإيجابية من الحكومة اليمنية ومن المملكة العربية السعودية“.

وللمرة الخامسة منذ توليه مهمته، يزور المبعوث الأميركي الى اليمن "تيموثي ليندركينغ" المنطقة.

وبالتزامن مع زيارة قريبة للمبعوث الأممي "مارتن غريفيث"، بالتزامن مع استمرار الصراع في مأرب، يواصل المجتمع الدولي جهوده في التوسط لإنهاء الصراع ووقف ”آلة الحرب“؛ وهو ما دفع بالمبعوثين إلى السفر، ليتربع الملف على جدول أعمالهما، إلى جانب الملف الإنساني.

وأوضحت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان، أمس، أن ليندركينغ سيزور السعودية وسلطنة عمان، وسيعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين، ووصفت التصعيد في مأرب بأنه ”لا يؤدي إلا لتفاقم الأزمة الإنسانية التي تهدد الشعب اليمني".

وقال مسؤول غربي واسع الاطلاع، لـ”الشرق الأوسط"، إن "على الحوثيين أن يدركوا أنهم لم يكسبوا مأرب"، وذلك رغم تصعيدهم. وأضاف المسؤول أن على الحوثيين أن يتفهموا ”أن صبر المجتمع الدولي والولايات المتحدة آخذ في النفاد".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص