بأوامر مباشرة من الرئيس بايدن..أمريكا تطعن السعودية من الظهر وتوجه لها ضربة عسكرية مباغتة وغير متوقعة وهذا ما فعله المجنون اليوم ؟

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية بأن الرئيس جو بايدن أمر البنتاغون بالبدء بسحب بعض القوات التي نشرتها واشنطن في منطقة الخليج وخاصة في السعودية.

وذكرت الصحيفة في تقرير حصري نشرته اليوم الخميس أن الولايات المتحدة قد سحبت من الخليج، بخطوات لم يتم الكشف عنها حتى الآن، ثلاث بطاريات على الأقل من منظومات "باتريوت" الصاروخية للدفاع الجوي، مشيرة إلى أن إحداها كانت منتشرة خلال السنوات الأخيرة في قاعدة الأمير سلطان الجوية بالسعودية بهدف حماية القوات الأمريكية المتواجدة هناك.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين تأكيدهم أن بعض القدرات، بما فيها حاملة الطائرات "أيزنهاور" (التي تتوجه إلى المنطقة حاليا) ومنظومات رصد واستطلاع، تُسحب من الشرق الأوسط بهدف تلبية احتياجات واشنطن العسكرية في مناطق أخرى، مضيفين أن خيارات إضافية لتقليص التواجد العسكري الأمريكي في المنطقة قيد الدراسة حاليا.

وخاصة أكد المسؤولون للصحيفة أن مبادرة طرحت لسحب منظومة "ثاد" الصاروخية للدفاع الجوي من المنطقة، لكنها لا تزال منتشرة هناك حتى الآن.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذه الخطوات تمهد طريقا لسحب بضعة آلاف العسكريين الأمريكيين من الشرق الأوسط في المستقبل، مشيرة إلى أن التواجد العسكري الأمريكي في المنطقة يقدر حاليا بنحو 50 ألف عسكري، مقارنة مع 90 ألفا على ذروة التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران قبل عامين في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وذكر المسؤولون للصحيفة أن البنتاغون على خلفية هذه التقليصات خصص فريقا من الخبراء يدرس خيارات لدعم السعودية التي تتعرض حاليا لهجمات مكثفة من قبل جماعات تعد مرتبطة بإيران في اليمن والعراق، في مقدمتها الحوثيون، موضحين أن الفكرة تكمن في نقل العبء الرئيسي لحماية أراضي المملكة من واشنطن إلى الرياض.

وذكرت الصحيفة أن الخطوات التي يدرسها الخبراء في البنتاغون تضم تزويد السعودية ببعض أنواع الأسلحة الدفاعية، منها منظومات خاصة باعتراض الصواريخ، بالإضافة إلى توسيع تبادل البيانات الاستخباراتية وبرامج التدريب وبرامج التبادل بين عسكريي البلدين.

وقال المسؤولون إن هذه التقليصات تأتي ضمن المرحلة المبكرة من حراك إدارة بايدن لخفض التواجد الأمريكي في الشرق الأوسط، مؤكدين أن بعض المعدات التي سيتم سحبها من المنطقة، منها طائرات استطلاع مسيرة ومنظومات مضادة للصواريخ، قد يعاد نشرها في مناطق أخرى، في إجراء موجه ضد الذين يعتبرهم المسؤولون في البنتاغون كبار خصوم الولايات المتحدة على مستوى العالم، بمن فيهم الصين وروسيا.

المصدر: وول ستريت جورنال

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص