السعودية تتعرض لمؤامرة خطيره جداً يقودها هذا الرئيس العربي ويفجر مفاجأة عن ‘‘محمد بن سلمان’’ بعد صدور قرار مقتل خاشقجي ..شاهد من يكون ؟

أكد عضو مجلس الشعب السوري، عمار الأسد، أن التقرير الذي أصدرته الاستخبارات الأمريكية حول مقتل الصحفي السعودية جمال خاشقجي، يهدف لابتزاز المملكة وليس لتحقيق العدالة.

وقال البرلماني السوري، في تصريحات لوكالة سبوتنيك، يوم السبت، حول التقرير الصادر من واشنطن عن الصحفي السعودي إن "هذه المسألة هي لذر الرماد في العيون.. فهم لم يصدروا أية عقوبات ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.. المسألة هي للابتزاز ليس إلا.. لأنهم لم يحققوا العدالة من نشر هذا التقرير".

وكانت وكالة الاستخبارات المركزية (سي. آي. إيه) قد رفعت السرية عن تقرير رجحت فيه "أن يكون ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد وافق شخصيا على اغتيال الصحافي جمال خاشقجي عام 2018".

 

وحول إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن وقف الحرب باليمن، ذكر البرلماني السوري، أن "تصريحات بايدن لم يتحقق منها شيء على أرض الواقع، وذلك تماما مثلما حدث في الملف الإيراني".

وأكد "الولايات المتحدة لن توقف الحرب طالما هناك مصلحة أمريكية في ضخ السلاح وطالما السعودية تدفع لهم الأموال وطالما أنهم يستنزفون مقدرات الشعب اليمني كما يفعلون بالشعب السوري".

وحول الوجود الأمريكي بالمنطقة، أكد عمار الأسد، أن تواجد القوات الأمريكية "غير شرعي"، لافتًا إلى أن واشنطن "تحتل الأراضي العراقية لزرع الفتنة ولإضعاف محور المقاومة، الذي يمتد من العراق إلى سوريا ولبنان".

وأضاف أنه "عندما تعتدي الولايات المتحدة على دولة عضو بالأمم المتحدة بهذا الشكل السافر (في إشارة للهجوم الأمريكية على شرق سوريا فجر الجمعة)، فهم بذلك يوصلون رسائل إلى إيران، فضلا عن محاولة توريط العراق بزعم أن الهجوم الذي استهدف شرق البلاد كان بالتنسيق مع بغداد، وهو ما نفته العراق".

وأضاف أن "الولايات المتحدة تدعم الإرهابيين والانفصاليين من الأكراد وتنظيم داعش (الإرهابي المحظور في روسيا)"، لافتًا إلى أن "قوات الاحتلال الأمريكي أطلقت سراح عشرات الإرهابيين من داعش من سجون قسد ونقلوهم إلى قاعدة التنف لتدريبهم للقيام بعمليات إرهابية في الصحراء السورية".

وقال البرلماني السوري إن "الإدارات الأمريكية تتغير ولكن النهج العدواني والإجرامي لا يتغير... والدولة العميقة التي تدير أمريكا والتي تخطط أن تهيمن على العالم بقتل الشعوب والسيطرة على الموارد والثروات كما يحدث في سوريا والعراق لا تتغير".

هذا وأكد البنتاغون، فجر الجمعة، أن سلاح الجو الأمريكي وجّه ضربة مباشرة ضد مواقع تابعة لجماعات مسلحة تدعمها إيران شرق سوريا، ردا على الهجمات الأخيرة على عسكريين أمريكيين في العراق.

وقال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، إن الجيش الأمريكي اعتمد على معلومات استخبارية من الجانب العراقي مؤكدا ثقته من دقة الضربة.

وأكد مصدر بوزارة الخارجية الروسية، الجمعة، أن موسكو تدين الضربة الليلية، التي نفذتها الولايات المتحدة في سوريا، وتعتبرها انتهاكًا غير مقبول للقانون الدولي.

*سبوتنيك

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص