إيران تستفز السلطان هيثم بن طارق بتحركات عسكرية مفاجئة في بحر عمان

أعلنت إيران، اليوم الاثنين، عن تحركات عسكرية مستفزة بالقرب من سواحل سلطنة عمان، من شأنها أن توتر العلاقة مع السلطان هيثم بن طارق.


وأفاد التلفزيون الإيراني، بأن القوات العسكرية ستجري "مناورات صاروخية كبرى" في بحر عمان، يوم غد الثلاثاء.


 
وأضاف أن المناورات ستستمر يومين في بحر عمان، انطلاقًا من محافظة "كنارك"، وسيتم فيها استخدام بارجتي "مكران" و"زرة"، اللتان تحملان منصات لإطلاق الصواريخ".

ويرى مراقبون أن هذه الخطوة من شأنها أن توتر العلاقة مع سلطان عمان هيثم بن طارق، والذي يسعى  لتهدئة الأوضاع، في منطقة الخليج واستبعاد الخيار العسكري في خضم حشد الولايات المتحدة لقواتها العسكرية في المنطقة، وتلويحها باستخدام القوة ضد إيران.


 
وعقدت واشنطن وسلطنة عمان جلسة مباحثات رسمية ناقشت سبل تعزيز التعاون الأمني الثنائي، واستعرضت البرامج التدريبية والتمارين التي سيتم تنفيذها العام القادم.

وتهدف المباحثات، وفق ما نشرته وكالة الأنباء العُمانية، (الأربعاء 30 ديسمبر/كانون الأول 2020)، إلى "استدامة التنسيق الأمني بما يؤدي إلى تعزيز الاستقرار والأمن الإقليميين، وتوطيد العلاقات الاستراتيجية المتينة التي تربط البلدين الصديقين".

وكانت القيادة الوسطى الأمريكية أعلنت مؤخرًا نشر قاذفتين من نوع "B-52H" في قواعدها بالشرق الأوسط، إضافة إلى تصريحات مسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية، بأن استعراض القوات الأمريكية لقوتها في الخليج يأتي في هذا التوقيت لتحذير إيران.


 
وفي سبتمبر/أيلول الماضي،  الرئيس الأمريكي ناقش مع سلطان عمان هيثم بن طارق، سبل تعزيز الأمن الإقليمي وتقوية العلاقات الاقتصادية بين البلدين بالتزامن مع تصاعد الأزمة مع إيران.

وتصاعدت حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، بعد أن أعلن الرئيس دونالد ترامب، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، في مايو/أيار /2018، وأعاد فرض عقوبات اقتصادية صارمة على طهران.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص