نتنياهوا: يفاجى الجميع ويتحول الى عراف وقارى فنجان ...ويتنبأ بانفجارات عنيفة تهز هذة الدولة العربية خلال اسبوع وقائد عسكري بارز انت كذاب ...شاهد

خرج حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله اللبناني، يرد على تصريحات رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو التي زعم فيها وجود “مواقع سرية” لأسلحة تابعة لحزب الله اللبناني، وحدد موقعها قرب مصنع غاز وسط بيروت محذرا من انفجار كبير محتمل على غرار انفجار مرفأ بيروت.

 

وكان “نتنياهو” خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال إنه لدى الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله مخازن صواريخ على بعد متر من مستودعات غاز قرب مطار بيروت”.

وردا على تصريحات رئيس وزراء الاحتلال قال نصر الله في خطاب مساء الثلاثاء: سنسمح لوسائل الإعلام في 10مساء بدخول المنشأة التي تحدث عنها لنكشف كذبه.

وتابع موضحا: “إجراؤنا هو من أجل أن يكون اللبنانيون على بينة في معركة الوعي وبأننا لا نضع صواريخنا بين البيوت”.
واضاف الأمين العام لحزب الله اللبناني: “نحن لا نضع صواريخ لا في مرفأ بيروت ولا قرب محطة غاز ونعلم جيداً أين يجب أن نضع صواريخنا”.

واستعرض نتنياهو الإحداثيات لمدخل مستودع الصواريخ المزعوم، وقال: “شاهدنا جميعا الانفجار المروع الذي وقع في مرفأ بيروت الشهر الماضي وأودى بحياة 200 شخص وجرح الآلاف وفقد ربع مليون شخص منازلهم.. هنا قد يقع الانفجار القادم في حي الجناح ببيروت. إنه ملتصق بالمطار الدولي”.
وأضاف: “أقول لسكان حي “الجناح” في بيروت حيث يخبأ حزب الله الصواريخ قرب شركة الغاز ومستودعات الغاز.. يجب عليكم التصرف بسرعة والاحتجاج لأنها ستكون كارثة جديدة في حال حصل انفجار”.
وتوجه للمواطنين اللبنانيين بالقول: “ليست لإسرائيل أي نية للمساس بكم ولكن إيران تعتزم القيام بذلك. إيران وحزب الله يعرضانكم ويعرضان عائلاتكم عمدا إلى خطر كبير. عليكم أن توضحوا بأن ما تقوم به إيران وما يقوم به حزب الله غير مقبول. عليكم مطالبتهم بتفكيك هذه المخازن”.
وأضاف أنه “قبل عدة أيام فقط، انفجر مخزن مماثل في عين قانا بجنوب لبنان. ولهذا السبب، يجب على المجتمع الدولي الإصرار على أن حزب الله سيكف عن استخدام لبنان ومواطنيه كدروع بشرية”.
وتزامنا مع كلمة نتيناهو نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي صورا ومقاطع فيديو قال إنها لـ”مواقع سرية” لأسلحة تابعة لـ”حزب الله” اللبناني.
وحسب المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي إدرعي، فهنالك ثلاثة مواقع سرية. منها موقع إنتاج مواد للصواريخ الدقيقة في قلب المنطقة الصناعية في حي الجناح بجوار شركتي غاز الأولى متاخمة تماما له. فيما تبعد الثانية نحو 50 مترا عنه بالإضافة وعلى بعد عشرات الأمتار من محطة للوقود.
وأشار إلى أن الموقع الثاني “يقع تحت الأرض لإنتاج مواد من الصواريخ الدقيقة في حي الليلكي تحت أربعة مبان سكنية تقطنها أكثر من 70 عائلة. وفي الموقع مدخلان من الجهة الشرقية والشمالية وهو يبعد نحو 130 مترا عن كنيسة ومركز طبي.
كما لفت إلى أن الموقع الثالث، هو موقع تحت أرضي لإنتاج مواد للصواريخ في حي الشويفات تحت خمسة مبان سكنية تقطنها نحو 50 عائلة كما يقع مسجد على مقربة منه بنحو 90 مترا شمالا.
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص