شاهد:ليلى عبداللطيف تعاود الظهور مجدداً... وتطلق توقعات جديدة “مرعبة”: الأيام القادمة مليئة بالاغتيالات ودول الخليج في مهب الريح وانفجار حرب نووية عالمية


نشرت المتنبئة اللبنانية ليلى عبد اللطيف من خلال مقطع فيديو عبر “يوتيوب” توقعاتها المتبقية للعام 2020، والتوقعات لعام 2021 القادم، وقالت إنها لن تخرج على أي محطة تلفزيونية وستلتقي بمتابعيها في ليلة رأس السنة من خلال قناتها الخاصة على موقع “يوتيوب”.

وقالت المتنبئة في حديثها لمُحاورها “زياد”: “العالم سينهار اقتصادياً وخصوصاً بأمريكا وأوروبا، وسيكون هناك تسوية سياسية قادمة لا محالة حتى لو بالقوة العسكرية في عدة دول عربية والتي بها حروب، مثل العراق وسوريا ولبنان”.

كما وتوقعت المتنبئة أن يكون هناك تغيرات في الحكومة السورية، والعديد من الشخصيات الكبيرة خارج تلك الحكومة، وأن بشار الأسد سيحدث تغييرات كبيرة في داخل الحكومة من أجل الشعب السوري.

وأضافت: “ستتعرض المواقع الإيرانية في العراق لحوادث مؤسفة في الأشهر القادمة، وسيتم إنهاء الملف السوري العراقي اللبناني، وحسم هذا الملف نهائياً”.

وتابعت عبداللطيف: “هناك موت رؤساء وحكام وسقوط بعض الدول، وبعض الأنظمة، عربياً وأجنبياً، وسيشهد العام القادم أيضاً سقوط الاتحاد الأوروبي في السنوات القادمة”.

ووجهت عبداللطيف تحذيراً للرئيس بوتين قائلة: “أقول للرئيس بوتين الحذر ثم الحذر لحدث مؤسف”.

فيما توقعت أنه في عام 2022 مرض السرطان سينتهي بشكل تام من العالم، ويتم إنتاج علاج له أسهل من حبة الإسبرين وفق تعبيرها.

وتابعت عبداللطيف: “سيكون هناك هبوط في البورصات العالمية، وحالة من الهلع، والذهب عالمياً الوحيد اللي حيضل محافظ على حاله”.

وأشارت إلى أنه في السنوات القليلة القادمة، أنظار العالم ستتجه نحو القمر لحدث مؤسف، بالإضافة إلى قطع الانترنت في غالبية دول العالم لحدث مؤسف أيضاً.

وقالت عبداللطيف: “هناك نوع من الحشرات يُهاجم الناس في أمريكا وعدة دول. وحالة من الخوف بين الناس”.

وتابعت: “أسماء سياسية وغير سياسية سيتم اغتيالها عام 2021 وربما قبل في العالم العربي والأجنبي”.

وأن 2021 سيكون عام مليئ بالاغتيالات، على عكس تماما من عام 2020 المليئة بالسلبيات. سيكون بها العديد من الإيجابيات، مضيفة: “سترتاح دول ودول لاء”.

وتنبأت بحدوث مشاكل في البحر بين تركيا واليونان، وأن الأمور ستهدأ في وقت لاحق. وقالت: “سنرى مشاكل في تركيا وانقلابات سياسية وتمرد على الرئيس أردوغان وغضب بالشارع التركي”.

وحول لبنان قالت: “عودة الفوضى والمظاهرات في لبنان، وأسماء سياسية بعيدة عن الحكومة وخارج لبنان، سيهربون ولن نسمع اسمها مرة أخرى”.

واستطردت: “الجيش اللبناني والشعب كذلك سيكون بالمرصاد لتنظيم داعش”.

وتطرقت لأحوال دول الخليج. قائلة: “سيكون هناك تغييرات كبيرة في الحكومة الكويتية ومجلس النواب، وحاكم الكويت سيكشف الكثير من الفساد. وسيقتلعه من جذوره، وستنضف الكويت من الفساد المتفشي بها”.

وتابعت: “الإمارات ستتطور للأفضل في كل شيء، وستعود السياحة بقوة بعد جائحة “كورونا”.

وستشهد البحرين تغييراً للأفضل، وبشكل عام الخليج كله سيفتح على بعضه والسياحة ستكون وحدة، مثل أوروبا سابقاً”.

وتحدثت إن أزمة اليمن يتم انتهائها في نهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل. وايضاً ليبيا ستشهد بعض تسويات، وان الشعب الليبي في الخارج سيرجع الى بلده ويسترجع منزله وأراضيه.

وتابعت: “سيشهد العام القادم مصالحات بين قطر والسعودية بحكمة الملك سلمان وولي العهد. وبين قطر ومصر، وسنرى حكام قطر في زيارة للسعودية، وسنرى مبادرات ومصالحات”.

وكانت سابقاً قد تنبأت في نهاية عام 2019 بظهور فيروس عالمي سيضرب الأرض فيلا عام 2020.

كما تنبأت عبداللطيف بمقتل علي صالح وهو ماحدث في 2017م.

وتحدثت إن فيروس كورونا هي حرب بيولوجية قام بافتعالها امريكا لمحاربة الصين.

ولكنه الفيروس خرج عن سيطرتها.


اليمن توقعات
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص