وفاة فنان مصري كبير بشكل مفاجئ ..يسبب صدمة انهيار عادل إمام ودخوله نوبة بكاء مريرة وهذا ما حدث ..شاهد

يعد الفنان مصطفى متولي ، من أبرز الفنانين الذين تسببوا في حالة انهيار حقيقية للزعيم عادل إمام، ومثّل رحيله صدمة قوية لعملاق الكوميديا المصرية ، والفنان مصطفى متولي، هو ممثل مصري، ولد في مدينة بيلا بمحافظة كفر الشيخ عام 1949.

وتعلم في معهد الفنون المسرحية ليتخرج ممثلاً، وتمكن من إيجاد موقع مميز له. توفي عن عمر يناهز 51 عاما ، وقد تزوّج من إيمان ، شقيقة عادل إمام، والذي كوّن معه دويتو فني في عدد كبير من الأعمال الفنية.

وقد ظهرت صورة نادرة للفنان الراحل مصطفى متولي من حفل زفافه على شقيقة الزعيم، حيث ظهر في الصورة وهو يلبسها خاتم الزواج، وكان جالسا بجوارها شقيقها الفنان عادل إمام ، أنجب مصطفى متولى من زوجته ثلاثة أبناء هم : عمر وعصام وعادل ، وظهرت صور تجمعه بهم من طفولتهم.

وبعد سنوات طويلة، قرر ابنه الأكبرعمر السير على خطاه، ودخل المجال الفني، حيث أصبح أحد نجوم مسرح مصر بقيادة الفنان أشرف عبدالباقي ، والجدير بالذكر أن الفنان مصطفى متولي شارك نسيبه الفنان عادل إمام في العديد من الأعمال الفنية سواء على خشبة المسرح أو في السينما، و خلف إرثا من التراث الفني الكبير يجمعه بالفنان عادل أمام، حيث شارك في مسرحية الواد سيد الشغل، ومسرحية الزعيم ومسرحية بودي جارد.

كما شاركه في السينما في أفلام: شمس الزناتي، وسلام يا صاحبي، وجزيرة الشيطان، وبخيت وعديلة، واللعب مع الكبار، وغيرها ، واشترك الاثنان في مسرحية بودي جارد التي حققت نجاحًا كبيرا وتجاوز مدة عرضها عام كامل، خلالها سارت الأمور على ما يُرام إلى أن توترت الأوضاع في الساعات الأولى من صباح يوم 6 أغسطس من عام 2000.

في الليلة السابقة لذلك التاريخ أدى الفنان مصطفى متولي دوره دون أي مشاكل، وبنهاية العرض قضى سهرة رفقة الأبطال عادل إمام وسعيد عبدالغني، قبل أن يلحق بهما الفنان محمود الجندي، حتى انتهت جلستهم في الثالثة من صباح اليوم التالي ، وظل عادل إمام في المسرح حتى الرابعة فجرًا، وقبل رحيله فوجئ بنبأ وفاة مصطفى متولي بسكتة قلبية، ليتوجه رفقة العاملين بالمسرح إلى منزل الراحل، ولحق بهم الفنانين المشاركين في العرض، إلى المستشفى ومن ثم شيعوا جنازته.

وسط توقعات بتأجيل بقية العروض لأجل غير مُسمى فاجأ الزعيم الجميع بإصراره على إقامة العرض في نفس يوم وفاة متولي مرسلاً السيناريو مباشرةً إلى الفنان محمد أبوداوود لتعويض النقص ، وأرجع الزعيم عادل إمام قراره إلى بيع الحفلة وتخصيصها لبعض الضيوف، وعلى الفور شارك أبوداوود في المسرحية، لكن على الجانب الآخر رفضت الفنانة رغدة إقامة العرض حزنًا على رحيل مصطفى متولي، وهو ما لم يستجب إليه الزعيم الذي أصر على حضورها.

حضر الضيوف بالمسرح وفُتح الستار وتناسى الفنانين الحدث وسارت الأمور على أكمل وجه حتى ظهر أبوداوود في أول مشاهده أمام رغدة، لتبكي وتسقط على الأرض فجأة ويغلق الستار ، ورصد المشاركون في المسرحية انفعال رغدة على عادل إمام وصراخها في وجهه قائلة انت إيه يا أخي مبتحسش حرام عليك

وفي المشهد الأخير في العرض صرخ عادل إمام : انت فين يا متولي ، ثم انهار بعدها في البكاء، وقال العاملون بالمسرحية إن عادل إمام انهار في الكواليس بمجرد انتهاء العرض في ذلك اليوم ودخل في حالة اكتئاب، وذلك ما يفسر تعمد عادل إمام عدم الحديث عن وفاة مصطفى متولي عند استضافته في برامج أو حوارات صحفية. 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص