العرافة الشهيرة ليلى عبداللطيف تطلق توقعاتٍ جديدة “مرعبة”2021 مليئة بالاغتيالات وهذا ما سيحدث في دول الخليج

نشرت المتنبئة اللبنانية ليلى عبداللطيف فيديو عبر “يوتيوب” لتوقعاتها المتبقية للعام 2020، وعام 2021 منوهة إنها لن تطل على أي محطة تلفزيونية وستلتقي بجمهورها ليلة رأس السنة عبر قناتها الخاصة على “يوتيوب”.


وقالت ليلى عبداللطيف في حديثها لمُحاورها “زياد”: “العالم سينهار اقتصادياً وخصوصاً بأمريكا وأروربا، وسيكون هناك تسوية سياسية قادمة لا محالة حتى لو بالقوة العسكرية في عدة دول عربية والتي بها حروب، مثل العراق وسوريا ولبنان”.
وتوقعت عبداللطيف أن هناك تغيرات بالحكومة السورية، وشخصيات كبيرة خارج هذه الحكومة، والرئيس بشار الأسد سيعمل تغييرات كبيرة في قلب الحكومة لصالح الشعب السوري.
وأضافت: “ستتعرض المواقع الإيرانية في العراق لحوادث مؤسفة في الأشهر القادمة، وسيتم إنهاء الملف السوري العراقي اللبناني، وحسم هذا الملف نهائياً”.
وتابعت عبداللطيف: “هناك موت رؤساء وحكام وسقوط بعض الدول، وبعض الأنظمة، عربياً وأجنبياً، وسيشهد العام القادم أيضاً سقوط الاتحاد الأوروبي في السنوات القادمة”.
ووجهت عبداللطيف تحذيراً للرئيس الروسي قائلة: “أقول للرئيس بوتين الحذر ثم الحذر لحدث مؤسف”.
وتوقعت عبداللطيف أنه خلال عام 2022 سينتهي مرض السرطان كلياً من العالم، وسيوجد له علاج أسهل من حبة الإسبرين بحسب تعبيرها.
وتابعت ليلى عبداللطيف: “سيكون هناك هبوط في البورصات العالمية، وحالة من الهلع، والذهب عالمياً الوحيد اللي حيضل محافظ على حاله”.
وأشارت إلى أنه خلال السنوات القادمة، أنظار العالم كله ستتجه إلى القمر لحدث مؤسف. كما سيتم قطع الانترنت بمعظم دول العالم لحدث مؤسف أيضاً.
وقالت عبداللطيف: “هناك نوع من الحشرات يُهاجم الناس في أمريكا وعدة دول. وحالة من الخوف بين الناس”.
وتابعت: “أسماء سياسية وغير سياسية سيتم اغتيالها عام 2021 وربما قبل في العالم العربي والأجنبي”.
ونوهت ليلى عبداللطيف إلى أن سنة 2021 ستكون مليئة بالاغتيالات، ولكنها عكس عام 2020 المليئة بالسلبيات. سيكون بها بعض الإيجابيات، مضيفة: “سترتاح دول ودول لاء”.
وتنبأت “سيدة التوقعات” بحدوث صدام في البحر بين تركيا واليونان، ولكن الأمور ستهدأ لاحقاً. وقالت: “سنرى مشاكل في تركيا وانقلابات سياسية وتمرد على الرئيس أردوغان وغضب بالشارع التركي”.
وحول لبنان قالت: “عودة الفوضى والمظاهرات في لبنان، وأسماء سياسية بعيدة عن الحكومة وخارج لبنان، سيهربون ولن نسمع اسمها مرة أخرى”.
واستطردت: “الجيش اللبناني والشعب كذلك سيكون بالمرصاد لتنظيم داعش”.
وخصصت ليلى عبداللطيف جزءاً من المقطع للحديث عن أحوال دول الخليج. قائلة: “سيكون هناك تغيرات كبيرة في الحكومة الكويتية ومجلس النواب، وحاكم الكويت سيكشف الكثير من الفساد. وسيقتلعه من جذوره، وستنضف الكويت من الفساد المتفشي بها”.
وتابعت: “الإمارات ستتطور للأفضل في كل شيء، وستعود السياحة بقوة بعد جائحة “كورونا”. وستشهد البحرين تغييراً للأفضل، وبشكل عام الخليج كله سيفتح على بعضه والسياحة ستكون وحدة، مثل أوروبا سابقاً”.
وقالت ليلى عبداللطيف إن أزمة اليمن ستنتهي في نهاية هذا العام أو بداية العام القادم. وكذلك ليبيا ستشهد تسويات، والشعب الليبي بالخارج سيعود لأرضه ويسترجع منزله وأراضيه.
وتابعت: “سيشهد العام القادم مصالحات بين قطر والسعودية بحكمة الملك سلمان وولي العهد. وبين قطر ومصر، وسنرى حكام قطر في زيارة للسعودية، وسنرى مبادرات ومصالحات”.
Loading video

وكانت عبداللطيف قد تنبأت نهاية عام 2019 بظهور وباء عالمي سيضرب الأرض في 2020.
وخرجت ليلى عبداللطيف مجدداً عبر قناة “سكوب الكويتية” وزعمت أن طبيب عربي هو من سيكتشف علاج نهائي للفيروس وسيلمع نجمه، كما حددت موعد انتهاء الوباء.
وقالت عبداللطيف إن فيروس كورونا هو حرب بيولوجية افتعلتها الولايات المتحدة لمحاربة الصين. ولكنه خرج عن سيطرتها.
وأضافت ليلى عبداللطيف أن الفيروس سينتهي خلال شهرين في الدول العربية، مشيرة إلى أن إحدى الدول العربية ستخترع علاجا نهائيا لهذا الفيروس.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص