القبض على حليمة بولند في الكويت.. ما علاقتها بـ”شبكة الاتجار بالبشر” والصندوق الماليزي

احتجز رجال الأمن في الكويت الإعلامية الكويتية حليمة بولند، وذلك بسبب كسرها حظر التجول المفروض حاليا في البلاد، ضمن الاجراءات المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ونقلت صحيفة “الراي” الكويتية عن مصادر قولها،  أنه تم إحالة بولند إلى مخفر الصالحية بسبب مخالفتها للقانون وخروجها خلال فترة حظر التجول الجزئي من دون الحصول على تصريح أمني يخولها ذلك.

وقامت حليمة بولند بالاتصال بزميلها الإعلامي علي أحمد، والذي كان على الهواء مباشرة أثناء تقديمه برنامج “هنا الكويت”، على فضائية “سكووب”، وأخبرته بتفاصيل احتجازها.

واضطر أحمد أن يخرج بفاصل إعلاني ليُنقذ حليمة، وقال: “يبدو أن زميلتي لديها مشكلة مع رجال الداخلية، هناك خلل تقني في التصريح، رغم أن حليمة تصريح نفسها لا تحتاج إلى تصريح، فهي إعلامية كبيرة ومعروفة”.

 

يأتي ذلك بعد أيام من اتهام حليمة بولند بالتورط في تجارة أعضاء بشرية وسلاح وقضية الصندوق الماليزي.

وردت حليمة على هذه الأنباء، ووصفت عبر فيديو نشرته على حسابها في “سناب شات” بأن هذه القضايا بالكذبة .

وكانت صحيفة “القبس” الكويتية قالت إن خمسة مشاهير من “الإعلام الجديد” متهمون بغسل الأموال، في أحدث القضايا التي تهز الرأي العام في البلاد.

ولفتت النظر إلى أنه سيتم إصدار قرارات ضبط وإحضار بحق هؤلاء الخمسة -لم تفصح عن أسمائهم- فور ورود تحريات جهاز أمن الدولة.

 

وأوضحت أن المشاهير الخمسة تضخمت أرصدتهم بشكل خيالي، مما استوجب سؤالهم عن مصدرها، وسط تساؤلات إن كانت نتيجة مصادر مجرمة أم من جراء الإعلانات التي يقومون بها وتدر عليهم أموالاً طائلة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص