انسحاب مفاجئ لقوات حفتر من أطراف طرابلس .. وإعلان ناري لحكومة الوفاق الليبية

أعلنت قوات حفتر انسحابها من أجزاء من طرابلس خلال ليل الإثنين، بعد خسارتها أهم معقل لها غربي ليبيا، وسقوط قاعدة الوطية العسكرية من قبضتها.

 

وقال المتحدث باسم قوات حفتر، أحمد المسماري، إن القوة نفت عملية إعادة انتشار وتمركز على جبهات القتال، متخلية عن بعض المناطق السكني، بحسب زعمه.

 

ويوم أمس الإثنين، سيطرت قوات الحكومة الليبية على قاعدة الوطية الجوية غربي العاصمة طرابلس، وهو أكبر تقدم لها منذ عام، والذي حرم قوات حفتر من مطارها الوحيد قرب العاصمة.

 

وعقب سيطرتها، عرضت قوات حكومة الوفاق، نظام دفاع جوي من طراز بانتسير الروسي الصنع، حيث يتم تركيبه على شاحنة، إلى جانب دليل استخدام باللغة العربية.

وتعليقًا على الهزيمة، قلل المسماري من حجم الخسارة، قائلا: إنه تم إخلاء القاعدة كجزء استراتيجي مخطط له من فترة طويلة وأنه لم يتبقَ إلا الأسلحة القديمة والمتهالكة، بحسب تعبيره.

 

 

 

إلى ذلك، وصف وزير الداخلية بحكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا، الجنرال المنشق خليفة حفتر بأنه "أصبح صفرًا على الشمال"، بعد الانتكاسات الأخيرة التي مُنيت بها قواته.

 

 

 

 

 

وأكد باشاغا متحدثًا عن حفترأن "فرصة نجاحه أصبحت معدومة".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص