هذا ما يحدث على مشارف مأرب إلى قيادات الشرعية ..!

 


يا قيادات الشرعية هل تدركوا ماذا يعني ان الحوثي مستميت في صرواح والمشجح وهيلان والكسارة وقانية ومفرق الجوف وفي اليتمة ويضغط بكل قوة رغم سقوط المئات من اتباعة بين قتلى وجرحى وعشرات الأسرى والعديد من العتاد العسكري بين حرق وغنائم ومستمر وبشكل قوي.لديه هدف واضح هو إسقاط ما تبقى من #الجوف واسقاط #مأرب فماذا انتم فاعلون؟؟! الجيش الوطني يقدم بطولات ويذود عن هذه المناطق ويقدم التضحيات الغالية مسنود برجال القبائل لكنه يحتاج إلى دعم بشري وعسكري وجوي لان العدو متفوق بالسلاح والمدرعات والزخم البشري ومتسعد يضحي ب 10الف قتيل ومثلهم جرحى لاسقاط الجوف ومأرب، ننصح قيادات الشرعية والتحالف التحرك العاجل والقوي والسريع لدعم هذه الجبهات والإنتقال إلى الهجوم بدل من الدفاع وتحرير صرواح وهيلان والمخدرة ومفرق الجوف وقانية وناطع ونعمان في البيضاء واستعادة مدينة الحزم والغيل والمناطق التي سقطت في الجوف وأطراف مأرب، مالم يكن هناك تحرك عاجل فإن الشرعية والرئيس هادي والتحالف العربي سيفقدوا اهم حاضنة شرعية شعبية لهم هي الجوف ومأرب والبيضاء قد يقول البعض ان كلامي انهزام وان هذا يهزم معنويات الأبطال في الجبهات وان هناك إنتصارات وهذا يخدم العدو و.... و.... و...وهذا غير صحيح الواقع يقول ان من الأهم ان نكتب ونصارح القيادة بدل السكوت فلم نجني من السكوت الا الخسارة وسقوط العديد من المناطق وكلامي هذا وكلام غيري انما هو في صالح الشرعية والجيش الوطني والمقاومة الشعبية

نعم ان الجيش الوطني رغم كل الظروف التي يعاني منها ولم يعد يجهلها احد يقدم بطولات ومعه رجال القبائل ويسحق المليشيات الحوثية ويلقنهم دروس قاسية لكنهم في وضعية الدفاع الا من بعض التقدم البسيط في بعض الجبهات وان استمر ذلك لمدة شهر أو شهرين في اقصى تقدير فإن العديد من المواقع سوف ستسقط بيد الحوثي الذي لا يبالي بكم يقتل من زنابيله وحتى من بعض القيادات من قناديله، نصارحكم بالواقع افضل من المجاملة التي عواقبها الخسارة والندم ولا وننصحكم الا تجلسوا مخدوعين بالتقارير الكاذبة من هنا وهناك. رغم اني أجزم ان العديد منكم يعرف الواقع وماذا يحدث والذي نستغربه عدم تحركهم وماذا ينتظروا.

الجيش الوطني وقياداته يبذلون جهود طيبة لكنهم بحاجة إلى دعم حقيقي وبحاجة إلى دعم بالمقاتلين والعتاد ودعم اكبر من طيران التحالف العربي وبذات طيران الأباتشي وبحاجة إلى إصلاح الاختلالات الموجودة في بعض الجبهات والقيادة العسكرية تعرف ما تحتاجه لإصلاح ذلك فقط يحتاجوا من يجلس معهم ويصارحهم ويجدوا الجدية في إصلاح الوضع وإنهاء الخلل.، وهنا اطالب الرئيس هادي انه مهما تكن العراقيل عليه أن يظهر للشعب ويصارحهم ويدعو جُموع الشعب للتعبئة العامة والنفير العام ويتحرك نائب رئيس الجمهورية إلى مأرب ويحشد كل القبائل ويمكث في مأرب ولا يرجع منها الا وقد تحررت معظم الجبهات في الجوف وحول مأرب وفي البيضاء.

ماودي أوضح كل شي ففي كلامي ما يكفي لايضاح الصورة حاولت أن التقي بقيادة الدولة من أجل أن انقل لهم مالدي من ملاحظات وما قد يخجل بعض القيادات الميدانية عن قوله لأي سبب كان عن وضع الجبهات خلال زيارتي في الفترة الماضية والعصبية لكني وجدت انهم مشغولين ومش فاضين لنا ولا ادري ما الذي سيبقى لهم ان استمرت مناطق الشرعية في التساقط بيد الحوثي. عموماً أضع هذه النصائح هنا علها تصل لهم براءة للذمة أمام الله والشعب،


الشرعية الحوثيون مأرب الجيش

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص