وردنا الآن: قرارات عاجلة من صنعاء بشأن إغلاق أسواق القات والمطاعم والمولات التجارية وإجراءات صادمة سيتم تطبيقها على الجميع

أقرت اللجنةُ الفنية لمواجهة الأوبئة في العاصمة صنعاء، عدداً من الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا والوقاية من الأمراض المعدية وفقاً للجنة الوزارية العليا لمكافحة الأوبئة.

حيث أقرت اللجنة الإغلاق المؤقت لصالات المناسبات والحمامات البخارية والتقليدية واستراحات الشيش والمسابح، وفقا لقرار مجلس الوزراء التابع للحوثيين.


كما أقرت اللجنة الإغلاق المؤقت للحدائق العامة والخاصة بدءً من اليوم الخميس مع استغلال فترة الإغلاق لتأهيل وصيانة وتجديد الحدائق، وإلزام أصحاب ومالكي المولات التجارية وأسواق السوبر ماركت وأماكن التسوق المتنوعة بوضع معقمات صحية وأدوات رش في مداخل تلك الأسواق والمولات.


 
وأكدت اللجنة ضرورة التعميم لأصحاب صوالين الحلاقة بوضع كمامات وكفوف ولبس صحي للعاملين, إضافة إلى التعقيم المستمر للصوالين وأدوات الحلاقة.

وفي ما يخص وسائل النقل التي يعتمد عليها 70 في المائة من سكان العاصمة, كلفت اللجنة مكتب النقل بمتابعة مندوبي ومسئولي الفرز وخطوط النقل المنتشرة بكافة المديريات، إلزام وسائل النقل بعمل معقمات ووسائل رش يدوية فيها.

قرارات بشأن أسواق القات والمولات صنعاء
كما كلفت اللجنة فرق التفتيش والرقابة الميدانية لصحة البيئة بمكتب الأشغال بالنزول الميداني المكثف للمطاعم والبوفيات للاطلاع على مدى التزامها بنظافة خزانات المياه وإلزام مالكيها بالتعقيم الصحي والرش.

كما أقرت اللجنة تشكيل غرف طوارئ وعمليات مركزية. بالإضافة إلى تكليف لجنة توعوية للتنسيق وتوجيه الفرق التوعوية بالأمانة للقيام بدورها في توعية المجتمع بأهمية النظافة وترسيخ الوعي البيئي والصحي.

وأكدت اللجنة العمل على تنفيذ حملة رش شاملة بالأمانة مطلع الأسبوع المقبل، وتكليف مكتب الصحة بتجهيز كميات كافية من مواد الرش والمعقمات لأماكن التجمعات وتكليف مشروع النظافة بإعداد برنامج لسير فرق الرش بالمديريات.

وفيما يتعلق بالإجراءات المتخذة بمجال النظافة، كلفت اللجنة صندوق ومشروع النظافة بتوفير مستلزمات حماية ووقاية عمال وعاملات النظافة من كفوف وكمامات صحية وملابس وغيرها من المستلزمات الصحية.

وأكدت ضرورة مضاعفة جهود النظافة وإقرار فترة إضافية مدفوعة الأجر للعاملين بما يتناسب مع التوجهات الاحترازية لجائحة فيروس كورونا.

وكلفت الجهات المعنية بإشعار محال تأجير الخيام بمنع التأجير مؤقتاً حتى إشعار آخر .

وأكد أمين العاصمة أن أمانة العاصمة ستدشن السبت المقبل أكبر عملية رش وتعقيم لأماكن التجمعات والأسواق والشوارع الرئيسة بمديريات الأمانة.

وكان مدير مكتب الصحة بالأمانة الدكتور مطهر المروني ومدير إدارة الترصد الوبائي بالمكتب الدكتور عدنان جندس، أوضحا أنه تم تجهيز أربعة مراكز حجر صحي في عدد من المديريات، إضافة إلى تجهيز مركز العزل بمستشفى زايد للأمومة والطفولة بمديرية بني الحارث.

قرارات بشأن أسواق القات والمولات صنعاء
بدوره، أكد مدير مكتب الصحة بمحافظة صنعاء الدكتور خالد المنتصر أهمية تعزيز التنسيق بين الأمانة والمحافظة من خلال اعتماد فرق صحية مشتركة بمداخل العاصمة.

وأشار إلى أن المسافرين والقادمين من الخارج يقصدون أمانة العاصمة بالدرجة الأولى ما يتطلب توفير وتجهيز مرافق وفنادق للحجر الصحي بهدف الوقاية من الفيروس.

فيما أكدت مداخلات ومقترحات عدد من وكلاء الأمانة ومدراء المكاتب التنفيذية أهمية تجهيز أماكن حجر صحية كافية وتشديد الإجراءات الوقائية خاصة للقادمين من خارج أمانة العاصمة.

وكانت مصادر مطلعة، رجحت بإن تقوم السلطات في العاصمة صنعاء، بإصدار قرار يقضي بإغلاق اسواق “القات”، في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

من جهته، قال الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة العامة والسكان في صنعاء الدكتور يوسف الحاضري في تصريحات تابعها “الميدان اليمني”، إنه وحتى اللحظة لا توجد أية توجهات لدى الوزارة بإغلاق الأسواق الخاصة ببيع القات.

يشار إلى أن وزارة الصحة اليمنية في عدن، أقرت أمس الأربعاء، إغلاق أسواق القات في جميع المحافظات الجنوبية ابتداءاً من اليوم الخميس، للوقاية من فيروس كورونا.

وقالت الوزارة في بيان اطلع عليه “الميدان اليمني”، إن هذا القرار يأتي استناداً إلى الاجتماع الطارئ برئاسة رئيس الوزراء، وتوصيات اللجنة الوطنية للطوارئ. منوهةً إلى ضرورة منع السيارات المحملة بالقات من دخول المحافظات الجنوبية.

وكانت السلطات اليمنية في صنعاء وعدن قد أعلنت اتخاذ عدة إجراءات تقضي بتعليق الدراسة في المدارس والجامعات، وإغلاق صالات الافراع والحدائق العامة، وإجراءات أخرى احترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا.

قرارات بشأن أسواق القات والمولات صنعاء
وعطل فيروس كورونا المستجد عدد من الدول في الشرق الأوسط وأوروبا وبعض الولايات الأمريكية، الدراسة جزئيا أو بشكل مؤقت، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل ملايين المواطنين. كما عطلت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وينتشر الفيروس اليوم في أكثر من نصف دول العالم، لكن أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه توجد بالصين وإيران وكوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا.

وزاد الانتشار في الدول العربية، خاصةً بلدان الخليج العربي المجاورة لليمن؛ مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها على الضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص