الجوف.. تفاصيل عملية استدراج أوقعت 130 حوثيا اسرى بيد الجيش الوطني في الجوف


كشفت مصادر عسكرية، اليوم الأربعاء 29 يناير/كانون الثاني، تفاصيل عملية استخباراتية نفذها الجيش الوطني. 

وقالت المصادر لـ”مأرب برس“، ان الجيش الوطني، أوقع رتلا عسكريا للحوثيين، دفعت بها بها المليشيا لاسقاط مدينة الحزم (عاصمة محافظة الجوف)، في فخ محكم، انتهى بالسيطرة على كامل الرتل.

وأشارت الى مليشيا الحوثي دفعت بـ12 طقم عسكري وعلى متنها اكثر من 130 عنصر، كتعزيزات مرت من طرق ملتوية ، كانت في طريقها للتمركز في مناطق قرب مدينة الحزم.

وأوضحت المصادر ان الجيش الوطني رصد تدفق تلك التعزيزات، واكتشفت ان جميعها ليست من أهالي المنطقة، بل من محافظات متفرقة، يجهلون تماما طرق وطبيعة المنطقة الجغرافية، فاستغلت ذلك لصالحها، وأوفدت عنصرين من افرادها، على انهما حوثيان، لاستقبال الرتل العسكري في مكان محدد. 

ومضت المصادر قائلة: ”وبعد استقبال الرتل، تم تحديد مساره للوصول الى الاهداف المحددة لهم، لتمضي في طريقها، وما ان تجاوزت نقطة السلمات، حتى أطبقت قوات من الجيش الوطني الحصار عليها، في نقطة بين نقطة السلمات ونقطة اخرى تتبع الشرطة العسكرية، قرب مدينة الحزم“.


ونوهت الى ان اشتباكات محدودة اندلعت، بين التعزيزات الحوثية وقوات الجيش، انتهت بالسيطرة على الرتل كاملا، بعد ان ادرك عناصر المليشيا الحوثية، انهم باتوا في يد الجيش الوطني وفي عمق سيطرتهم، حيث اعلنوا الاستسلام، مؤكدة انه تم اقتياد كل المقاتلين الحوثيين كأسرى حرب.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص