لن تصدق من يكون..وسائل الإعلام الاماراتية تعلن عن اسم رئيس الحكومة اليمنية الجديدة بموجب اتفاق الرياض(الاسم+صورة)

نشر موقع العين الإخبارية الإماراتي خبراً ذكر فيه تعيين معين عبدالملك رئيساً للحكومة الشرعية الجديدة التي سيتم تشكيلها بموجب اتفاق الرياض.

وما تزال الإمارات مصرة على تعيين معين رئيساً لوزراء الحكومة الجديدة التي سيتم تشكيلها بموجب اتفاق الرياض مناصفة بين الشمال والجنوب والتي تشمل 24 وزيراً،

حيث يكشف الخبر المنشور في موقع العين الإخباري إصرار الإمارات على تعيين معين عميلها في اليمن رغم رفض هادي وإصراره على حذف البند الذي كان ينص على تعيين معين عبدالملك رئيساً للحكومة في اتفاق الرياض وهو ما تم بالفعل حيث لم يتم التوقيع إلا عقب حذف هذا البند.


 

وسربت الإمارات الخبر في إطار تصريح لوزير الدولة الإماراتي للشئون الخارجية أنور قرقاش مؤكدة أنه سيتم تشكيل الحكومة الجديدة من 24 وزيراً بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية وذلك برئاسة رئيس مجلس الوزراء الحالي الدكتور معين عبدالملك.

ولا يعلم أحد المرجع الذي اعتمد عليه الموقع الإماراتي في تعيين معين رغم أن اتفاق الرياض لا ينص على ذلك لا من قريب ولا من بعيد، وتشهد الساحة اليمنية اعتراضات متواصلة على رئيس الوزراء معين عبدالملك بسبب فساده الكبير وتلاعبه على الرئيس هادي والوطن والشعب وخيانته للجميع مقابل تنفيذ أجندة خارجية كما أنه عمل ضد الرئيس هادي ووقف بجانب المجلس الانتقالي خلال الفترة الماضية قبل توقيع الاتفاق، وجاء نص الخبر الذي نشره الموقع الإلكتروني الإماراتي كالتالي:

"قال الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، إن اتفاق الرياض حول اليمن يوحّد الصف ويعزز الأمل.

وأضاف قرقاش في تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، الجمعة: " في أسبوع حافل، يبرز اتفاق الرياض كونه الحدث الإيجابي الأهم في المنطقة، فهو يوحّد الصف، ويعزز الأمل، ويؤكد أهمية الدبلوماسية الحكيمة وتأثيرها".

وأوضح أن "الجهود السعودية الخيّرة هندست هذا الاتفاق في إنجاز سياسي مقدّر"، لافتا إلى أن "الإجماع حول الاتفاق هو الغالب، وترقب التنفيذ طبيعي".

والثلاثاء الماضي، وقّعت الحكومة الشرعية باليمن والمجلس الانتقالي الجنوبي "اتفاق الرياض"، ما يدشن مرحلة جديدة من وحدة الصف في مواجهة الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا.

ووجّه "اتفاق الرياض" الذي رعته السعودية ضربة موجعة إلى المخططات الإخوانية التي عملت طيلة الفترة الماضية على تغذية شق الصف اليمني؛ خدمة للانقلاب الحوثي.

ويضمن "اتفاق الرياض" حلولاً جذرية لجميع المشاكل السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية التي تفاقمت داخل صفوف الشرعية خلال الأشهر الماضية، بما يضمن توحيد القرار وحضور الدولة ومؤسساتها بجميع المحافظات المحررة.

وبموجب الاتفاق، سيتم تشكيل حكومة كفاءات من 24 وزيراً بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، وذلك برئاسة رئيس مجلس الوزراء الحالي الدكتور معين عبدالملك.

ومن المقرر أن تعود الحكومة الحالية إلى العاصمة المؤقتة عدن بعد أسبوع من توقيع الاتفاق، من أجل صرف مرتبات موظفي الدولة، على أن يتم تشكيل حكومة الكفاءات خلال مدة لا تتجاوز 30 يوماً من توقيع الاتفاق، حسب مصادر لـ"العين الإخبارية".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص