وأخيرا : الحكومة اليمنية ترفع العصا الغليظة في وجه الإمارات وتفتح أخطر الملفات التي ستوصل محمد بن زايد إلى حبل المشنقة

علم "بويمن" من مصدر مطلعة أن الحكومة اليمنية قررت رفع العصا الغليظة على التجاوزات الإماراتية في اليمن وفتح أخطر ملفات جرائم محمد بن زايد في اليمن.

وأوضح المصدر أن الحكومة تعقد حاليا اجتماعا استثنائيا وعاجلا لمناقشة قرار طرد الإمارات واتخاذ موقف حازم من السعودية في حالة لم تحدد موقفها تجاه الممارسات الإماراتية المعادية للحكومة في البلاد.

 

وأمس الخميس،

علقت على ‏القصف الجوي الذي نفذته طائرات إماراتية على القوات الحكومية في العاصمة المؤقتة عدن وضواحيها ومدينة زنجبار بمحافظة ابين وأسفر عن استشهاد 40 من أفراد الجيش الوطني والمواطنين وجرح 70 آخرين.

وقال وزير الاعلام معمر الارياني في سلسلة تغريدات على ”تويتر“، ان تلك الغارات الاماراتية ”دعما لمليشيا المجلس الانتقالي المتمردة“، معتبرا انها ”تطور واستهداف خطير للشرعية الدستورية وجهود استعادة الدولة“.

‏وقال ”الارياني“ ان ”هذا الهجوم، يتناقض واهداف تحالف دعم الشرعية في اليمن، ويمثل اعتداء على دولة مستقلة ذات سيادة بموجب قانون الامم المتحدة وانتهاكا للمواثيق والأعراف الدولية“.

وأكد وزير الاعلام على احتفاظ حكومته بحقها ”في اتخاذ كافة الاجراءات السياسية والدبلوماسية والقانونية حيال هذا الاعتداء“، ملوحا بمقضاتها بملف ”الغارات الخاطئة“.

‏وأضاف ”الهجوم الغادر يظهر عدم تقبل دولة الامارات لجهود الحكومة في استعادة مؤسساتها وفشل المشروع التخريبي الذي قاده المجلس الانتقالي في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات الجنوبية، وسعيها الدؤب لتقسيم اليمن عبر مليشيا متمردة مناطقية لا تمثل أبناء المحافظات الجنوبية الشرفاء“.

‏وأشار الى ان ”هذا الهجوم غير المبرر زمانا ومكانا والذي جاء بعد عدد من الضربات الجوية على الجيش الوطني خلال فترات ماضية كانت الامارات تدعي انها وقعت عن طريق الخطأ يضع الحكومة أمام مسؤلية تاريخية، مؤكدا ان ”مستقبل العلاقات بين البلدين بمنحنى خطير ويترك الأجيال القادمة أمام ذكرى مؤلمة“.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص