وجهًا لوجه .. معركة حامية الوطيس بين مدير الجزيرة السابق ياسر أبوهلالة وهاني بن بريك .. شاهد كيف كانت النهاية

دار سجال بين هاني بن بريك نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني المدعوم إماراتيا،  والمدير السابق لقناة الجزيرة ياسر أبو هلالة، حول التطورات الأخيرة باليمن وانقلاب عدن.


وكتب بن بريك في تغريدة له بموقع "تويتر": "سبحان ربي كانت ذي قار أول معركة يكسر العرب فيها الفرس، وقائد العرب فيها هاني بن مسعود الشيباني، ويكرم الله هاني بن علي بن بريك أن يكون مع قيادات العرب في هزيمة الفرس في عدن وجنوب جزيرة العرب، ودفن مشروعهم القومي الفارسي".

وأضاف بن بريك أنه "يبدو أن اسم هاني عقدة لدى الفرس وأذنابهم من خونة العرب"، بحسب تعبيره.

 

 


فكتب له أبو هلالة قائلا: "ترد علي طرفة ولا ترد على قضايا كبرى؟ أخيرا من سلفي جامي إلى قومي عربي! شيخكم أمان الله الجامي ليس عربيا والألباني ليس عربيا! تحول لطيف ليس عليك بجديد! حدثنا عن أفغانستان وعن محاربة الانفصاليين مع عفاش، وعن اعتقالك بتهمة تفخيخ السيارات؟ وعن علاقتكم بالداخلية السعودية؟".

 

اقرأ أيضا: صحفي سعودي يتساءل عن تغريدات إماراتية مؤيدة للانفصالين باليمن


وزاد أبو هلالة قائلا: "أنتم تنظرون بجواز ولاية المفضول بوجود الفاضل، فما تبريركم الشرعي لخروجكم على الشرعية، وهي لم تكفر بمعلوم من الدين؟ هل تحارب الحوثي لأنه فارسي؟ حسنا الإمارات فيها فرس رسميا أكثر من لبنان والعراق وتجارة معهم أكثر من أي بلد آخر وهي ضد الحرب عليهم كما صرحوا غير مرة، ما ردكم؟".


وقال أبو هلالة في تعليق آخر: "دع عنكم الفرس والسعودية والإمارات (..)، وما يعنيني عربيا مسلما  أن تحقن دماء اليمنيين، ويواجهون أكبر كارثة إنسانية حلت بالبشرية! ويختارون ما يناسبهم من نظام حكم اندماجا أم اتحادا أم انفصالا، بعيدا عن أطماع الفرس أم الإمارات والحوار الوطني ومخرجاته كان قبل غزو الحوثي".


وتابع: "مشكلتي ليست مع اسمك، بل مع فكرك الشمولي، وهذا مقالي عنكم قبل ردكم: دولة الجنوب كانت فاشلة، حكمها حزب شمولي، انقسم جهويا وقبليا متسببا في واحدة من أسوأ الحروب الأهلية بين ما عرف بالطغمة والزمرة، ظل بنظر جنوبيين كثيرين أهون شرا من تجربة الوحدة".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص