عاجل: الإطاحة بشلال شائع وكبار قادة التمرد في عدن (الأسماء)

أصدر نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري قرارا ب عزل اللواء شلال علي شائع من منصبه كمدير لشرطة محافظة عدن وأحالته للتحقيق لمشاركته المباشرة بالانقلاب الذي تم تنفيذه على مؤسسات الدولة بقوة السلاح وأعطاءه التعليمات لعدد من الوحدات لشرطة محافظة عدن للمشاركة بالانقلاب.

 وكلف وزير الداخلية العميد ناصر محمد محسن الشوحطي بإدارة شرطة عدن خلفاً للواء شلال شائع.

واصدر وزير الداخلية قراراً بعزل العميد صالح السيد من منصبه كمدير لشرطة محافظة لحج وأحالته للتحقيق لدوره بالإنقلاب 

وكلف الميسري العميد حسن محمد شكري بإدارة شرطة محافظة لحج لحين صدور قرار التعيين 

وأصدر “الميسري” وزير الداخلية قرار بعزل اللواء فضل عبدالله باعش من منصبه كقائدا لقوات الأمن الخاصة لمحافظات عدن لحج أبين الضالع لتقاعسه عن أداء واجبه في الدفاع عن مؤسسات الدولة الشرعية ومباركته لاحقا للانقالابيين وانضمامه اليهم.

وكلف وزير الداخلية العميد سليمان ناصر سليمان الزامكي قائدا لقوات الأمن الخاصة لمحافظات عدن لحج أبين الضالع..

 

تأتي هذه القرارات للإطاحة بقيادات أمنية شاركت الإنتقالي  في الإنقلاب على السلطة الشرعية في عدن السبت الماضي. 
هذا وقد أقر وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، بالهزيمة في المعارك التي شهدتها مدينة عدن جنوبي اليمن وبارك ما وصفه بـ “النصر المبين” لدولة الإمارات في المدينة.

وفي كلمةٍ له بعد الإنقلاب وجه وزير الداخلية “الميسري” رسالةً إلى مختلف العسكريين والضباط والجنود الذين وقفوا مع الشرعية في عدن، وقال إنهم “أبلوا بلاء حسنا” في المواجهات مع قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

وأضاف الميسري أن “هذه المعركة لن تكون النهاية وسنذهب لنعود، ولن نترك الوطن لكم..  نحدثكم من عدن، وسنتوجه بعد ساعتين إلى مطار عدن الدولي لترحيلنا إلى الرياض”.

 وأشار إلى أن “هذه الحرب فرضت علينا فرضا، فلا توجد مقارنة بين ما نملكه وما يملكونه”، مشيرا إلى أن “أكثر من 400 عربة تابعة للإمارات جالت في شوارع عدن وكانت محملة بالذخائر والأسلحة ويقودها المأجورون، ونحن قاتلناهم بأدوات بدائية”. 

ووجه الميسري دعوة لـ”أبطال” ومؤيدي الشرعية اليمنية بأن “لا ييأسوا ولا يحزنوا”، شاكرا كل الذين “دافعوا ببسالة” في المعارك الأخيرة مع قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص