قبل الانسحاب من اليمن .. الإمارات تغدر بالسعودية وتعقد صفقة ضخمة مع الحوثيين ومسؤول بارز يزور طهران.. وضربات مركزة على منشآت سعودية

نقلت وسائل اعلام عربية عن مصادر دبلوماسية مطلعة، قولها ان "وفدا أمنيا اماراتيا رفيع المستوى زار ​طهران​ قبل أسابيع قليلة عقب التفجيرات التي استهدفت سفناً تجارية وناقلات نفط في ميناء الفجيرة ​الامارات​ي في 12 أيار الماضي.

 

وحمل الوفد معه ثلاثة بنود واضحة: الأول، إعادة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها. الثاني، تأمين حماية مشتركة من البلدين للممرات البحرية لتأمين تدفق ​النفط​ من كل الدول المطلّة على ​الخليج​. الثالث، والأهم: نحن مستعدون لمغادرة ​اليمن​". فرد الجانب الإيراني بالقول: "لا شيء لدينا نتفاوض حوله معكم بعدما تخطّيتم الخطوط الحمر".

 

 

وكشفت المصادر ان "الاماراتيين لم ييأسو بعد الردّ ال​ايران​ي الصارم، فتوسّلوا وساطة روسية مع طهران اثناء زيارة وزير الخارجية الاماراتي عبدالله بن زايد ل​موسكو​ في 25 حزيران الماضي. لكن الجواب كان واحداً: لا شيء لدينا لنفاوض حوله".

وأشارت المصادر إلى ان "شبه الانسحاب الاماراتي هو، عملياً واستراتيجياً، قرار بالانسحاب يجري تظهيره كخروج ملطّف حتى لا تكون له تبعات الهزيمة".

ونقلت صحيفة "الأخبار" اللبنانية أن الامارات تلقّت رسالة واضحة من ا​لحوثيين، بعدما لاحت بوادر انعطافتها الأخيرة، مفادها أن منشآتها الحيوية لن تكون هدفاً للقصف "ومعركتنا ستكون حصراً مع السعوديين"، ما يفسر حصر القصف الأخير بالأهداف الحساسة ​السعودية​.

في المحصلة، أكدت المصادر أن "التحول الاماراتي ليس مناورة. هم أخفقوا أولاً في هجوم ​خليفة حفتر​ على ​طرابلس الغرب​. وأخيراً أيقنوا أن ​واشنطن​ ليست جاهزة لمواجهة مباشرة مع ايران. لذلك، ستكمل الامارات استدارتها لتشمل الموقف من ​سوريا​".

 

وكشفت عن معلومات عن "طلب إماراتي من ​القاهرة​ بالتوسط مع دمشق لإعادة تفعيل العلاقة من حيث توقفت بعدما فرملها الأميركيون مطلع هذه ​السنة​".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص