بعد ما يقارب شهراً من الألم تم اكتشاف الجريمة وجرى حبس الطبيب ومساعده 3 أيام ومازالت القضية في المحكمة

نسيان كتلة شاش في بطن امرأة بعد عملية ولادة قيصرية في مستشفى سيبلاس


العام الماضي، أجرت زوجة وليد عبدالله الشاطبي عملية ولادة قيصرية في مستشفى سيبلاس للتجميل وأطفال الأنابيب، الواقع في العاصمة صنعاء. 
وبعد حوالي شهر من إجرائها للعملية، اتضح أن الأطباء نسوا في بطنها قطعة شاش يبلغ طولها أكثر من متر.
عاشت المرأة أشهرا من المعاناة والألم، بعدها تم اكتشاف قطعة الشاش في بطنها. فأجرت عملية جراحية أخرى لإخراج هذه القطعة، ورفع زوجها قضية على مستشفى "سيبلاس".
زار وليد الشاطبي مقر صحيفة "الشارع" حاملاً ملف الجريمة التي تعرضت لها زوجته. وقال إنه مازال ينتظر حكم المحكمة في القضية التي رفعها على مستشفى "سيبلاس".
يقول الشاطبي إن قطعة الشاش تلك سببت لزوجته مشاكل وآلام عديدة، وعرضت حياتها للخطر، موضحاً: "زوجتي المريضة خضعت، في 7/4/2014، لعملية ولادة قيصرية في مستشفى سيبلاس بالعاصمة، وبعد خروجها من المستشفى كانت تعاني من آلام شديدة أسفل بطنها، فعدت بها إلى الطبيب الذي اجرى لها العملية، إلا أنه قال لي إن هذا الألم طبيعي".
يضيف وليد: "ظللت، أنا وزوجتي، نراجع باستمرار هذا الطبيب الذي أجرى لها العملية القيصرية، ولم نخرج منه بأي نتيجة. وبعد 27 يوم من المتابعة أصريت على معرفة ما تعاني منه زوجتي، وضغطت على الطبيب من أجل ذلك".
يتابع: "بعد ذلك، قام الطبيب بعمل كشافة تلفزيونية لزوجتي، وأجابنا بأنه يوجد كيس دهني في بطنها، وقرر عمل كشافة ثانية في نفس المستشفى عند دكتور الأشعة عبد الجليل الشهاري، الذي تحدث في تقريره عن أنه يوجد جسم غريب بحجم 6 سم ونصف، لكنه لا يعلم ما هو".
يواصل وليد شرح القضية: "أخذت زوجتي وذهبنا إلى المستشفى السعودي الألماني، فقرروا هناك إجراء عمل كشافة مقطعية كونها أدق وأوضح، وذهبنا لعملها في المستشفى العسكري بتاريخ 5/5/2014".
تقرير المستشفى العسكري، الذي حصلت "الشارع" على نسخة منه، قال إن هناك "كتلة بحوالي (6X7 سم) موجودة في الجهة اليمنى من أسفل البطن تحتوي على فقاعات غازية، ضاغط على الحالب الأيمن، مع وجود سائل تفاعلي ثانوي محاذي للرحم، وكل ما سبق يدل على أن الكتلة هي قطعة شاش جراحية".
وفي اليوم التالي، عاد وليد مع زوجته المستشفى السعودي الألماني حيث أجريت لها عملية هناك لإخراج هذا الشاش من بطنها. وأصدر هذا المستشفى تقريراً، صدر في 6/5/2014، قال فيه أنه بعد فتح بطن المريضة "وجد لديها علامات التهابات في طبقات البطن، وعند فتح تجويف البطن وجد هناك التصاقات بين الرحم وجدار البطن".
وأضاف التقرير، الذي حصلت "الشارع" على نسخة منه: "أزيلت هذه الالتصاقات ووجدنا قطعة الشاش مغطاة بأومنتيم مع وجود تقيح حولها، وقمنا بإزالة الشاش وعمل تنظيف للبطن بمحلول الملح والمضادات الحيوية. وبعد التأكد من سلامة الأعضاء الداخلية ووضع تصريف (Drain) تم إغلاق البطن".
بعد إجراء هذه العملية الجراحية، تقدم وليد الشاطبي بشكوى إلى وزير الصحة العامة والسكان، فقام هذا الأخير بإحالة الشكوى إلى المجلس الطبي، وطالبه فيها بالتحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.
المجلس الطبي، وبعد دراسته لملف القضية والتحقيق مع مستشفى سيبلاس والطبيب، أصدر تقريره، في تاريخ 29/6/2014، الذي قال فيه: "يوجد خطأ طبي يتمثل في نسيان قطعة شاش جراحي في البطن أثناء إجراء عملية ولادة قيصرية للمريضة، وتسبب في حدوث التهابات في الحوض وخضوع المريضة لعملية جراحية أخرى لاستخراج قطعة الشاش".
حمل وليد الشاطبي هذا التقرير وتوجه إلى نيابة جنوب غرب الأمانة، ورفع قضية ضد "مستشفى سيبلاس للتجميل وأطفال الأنابيب"، وضد الطبيب المعالج الذي أجرى العملية الأولى لزوجته، ويدعى محمد شحاته عبد العال. 
حققت النيابة في القضية وأصدرت قرار اتهام للطبيب المعالج ومساعده، وتم حبسهما في سجن النيابة لمدة 3 أيام، ثم أفرج عنهما بضمانة.
النيابة قدمت، في قرار الاتهام الصادر بتاريخ 5/8/2014، المتهمين إلى محكمة جنوب غرب الأمانة وطالبت بمحاكمتهما والحكم عليهما بالعقوبة المقررة وفقاً للشرع والقانون.
وطبقاً لوليد عبد الله الشاطبي، فقضية زوجته لا تزال في محكمة جنوب غرب الأمانة منذ ذلك التاريخ، ولم يتم البت فيها حتى اليوم.

* صحيفة الشارع : 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص