علي محسن يصدر توجيهات صارمة للقيادة العسكرية في الضالع وإب ويكشف عن خلافات وخونة

علي محسن

على وقع معارك عنيفة وتطورات متسارعة تشهدها جبهات الحرب مع الانقلابيين الحوثيين في مناطق بين إب والضالع (وسط وجنوب اليمن) ، اصدر نائب الرئيس اليمني ، اليوم الاربعاء ، توجيهات للقيادات العسكرية ودعا الى توحيد الصفوف. وبحسب وكالة سبأ فقد أجرى نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح،اليوم، اتصالاً هاتفياً برئيس أركان حرب محور إب قائد جبهة الضالع - إب العميد عبدالله مزاحم للاطلاع على المستجدات الميدانية. وأشاد نائب الرئيس بالتضحيات التي يسطرها منتسبي الجيش في المنطقة وثباتهم في وجه الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران..معبراً عن الشكر والتقدير للأشقاء في دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة. ووجه نائب الرئيس ، قائد جبهة الضالع ورئيس اركان حرب محور إب العميد عبدالله مزاحم، بمضاعفة الجهود والاصطفاف الوطني والتوحد وعدم إتاحة الفرصة للميليشيا الكهنوتية التي لم تحقق نصراً في تاريخها على اليمنيين إلا عبر الخلافات بين أبناء الصف الوطني..مؤكداً بأن من يخون الجمهورية والثورة يكون أول من يدفع ثمن هذه الخيانة.

وفي حديث الاحمر عن الخلافات والخيانة تأكيد لما نشره مأرب برس في تقارير اعلامية خلال الايام الماضية حول وجود خلافات وخيانات وتحديدا في جبهات العود والحشاء ، ساهمت في احراز المليشيات اختراقات لصالحها في تلك المناطق. وأكد علي محسن خلال الاتصال بأن الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وبدعم أخوي من ألاشقاء في دول التحالف ماضون في استعادة الحق الشرعي وإنهاء المشروع الإيراني التخريبي في اليمن وإرساء مداميك السلام والدولة الاتحادية المكونة من ستة أقاليم ، في وقت اتهمت الشرعية والتحالف بخذلان المقاومين في اكثر من جبهة.

 

من جانبه قدم رئيس أركان حرب محور إب ،تقريراً عن الأوضاع في المنطقة..منوهاً إلى الجهود والتضحيات التي يقدمها المرابطون الأبطال في سبيل دحر الميليشيا الانقلابية الكهنوتية. وجرى الحديث خلال الساعات الماضية عن تورط قيادات ومشائخ في حزب المؤتمر الشعبي بمحافظة إب بتسليم المواقع في جبهة العود للحوثيين ، كما اتهمت بعض فصائل الجنوب التي تقاتل بنزعة مناطقية بعدم دعم وامداد المقاومة في مناطق تتبع الضالع اداريا كجبهة الحشاء ومريس وغيرها.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص