العاصفة المدارية ساجار تقتل 15 شخصاً في الصومال

لقي 15 شخصاً على الأقل حتفهم في أرض الصومال بعد أمطار غزيرة نتجت عن العاصفة المدارية ساغار التي وصلت إلى منطقة القرن الأفريقي في مطلع الأسبوع.
وتقع أرض الصومال على الطرف الشمالي لشرق أفريقيا وتطل على خليج عدن، وانفصلت عن الصومال في 1991.

وقال حاكم منطقة أودال عبد الرحمن أحمد علي للصحافيين الأحد: "في الأربع والعشرين ساعة الماضية قتلت أمطار غزيرة 15 شخصاً في منطقتي لوجايا وباكي".

وأضاف: "حكومة أرض الصومال بدأت في تقديم خدمات الطوارئ للضحايا".

وفي بلاد بنط وهي منطقة متمتعة بحكم شبه ذاتي في شمال شرق الصومال قال حاكم منطقة باري يوسف محمد واييس لرويترز أمس الأحد، إن "العواصف جرفت رجلين وسيارتهما من الوادي في مدينة بوصاصو".

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن "الآلاف تضرروا من الأمطار الغزيرة وتدمير البنية الأساسية بسبب العاصفة ساغار".

وقال المكتب في بيان "تسبب الإعصار في تدهور الوضع الإنساني في الولايتين والمناطق المتنازع عليها التي تعرضت لموجات طويلة من الجفاف ترجع إلى 2015، ما يجعلها أكثر عرضةً للفيضانات نتيجة مباشرة للأمطار الغزيرة".

وتتنازع أرض الصومال وبلاد بنط منطقة سول منذ أكثر من 10سنوات.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص