أهداف عديدة على طاولة فالفيردي في الكلاسيكو

تتواجد العديد من الأهداف، على طاولة إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، قبل كلاسيكو الأرض أمام ريال مدريد، الأحد المقبل، لحساب الجولة الـ36 من الليجا، على ملعب كامب نو، رغم حسم فريقه للقب المسابقة.

ويُتوقع أن يواصل فالفيردي إعطاء الفرصة، لنجمه البرازيلي، فيليب كوتينيو، بعد المستوى الجيد الذي ظهر به، خلال نهائي كأس ملك إسبانيا أمام إشبيلية (5-0)، عندما شارك بجوار ميسي وسواريز، في الهجوم الكتالوني.

وهو ما جعل فالفيردي يدفع به مجددًا، خلال لقاء حسم الليجا، أمام ديبورتيفو لاكورونيا (4-2).

وفي ظل تجهيز كوتينيو لخلافة النجم المخضرم، أندرياس إنييستا، في الموسم المقبل، سيكون من الواجب على المدرب الإسباني، أن يسمح للاعبه البرازيلي، بقدر أكبر من الاندماج والانسجام مع الفريق.

فوز مقنع

كما يسعى فالفيردي، لتحقيق انتصار مقنع في الكلاسيكو، خاصةً بعدما تعرض للكثير من الانتقادات، هذا الموسم، بسبب أسلوبه المتحفظ في أغلب المباريات، خاصةً ضد الفرق القوية في الليجا، ولا سيما بعد السقوط أمام روما (3-0)، في دوري أبطال أوروبا.

ويريد المدرب أيضًا الحفاظ على سجل الفريق، بعدم الخسارة للمباراة الـ42 على التوالي، في الدوري، إلى جانب منح جماهير البارسا بعض التعويض، عن الخروج الأوروبي، بينما وصل الميرينجي إلى نهائي البطولة القارية الكبرى.

شباك نظيفة

يعانى برشلونة من مشاكل دفاعية، خاصةً عندما يلعب نيسلون سيميدو، في الجبهة اليمنى، وفي ظل غياب بيكيه وأومتيتي عن مستواهما المعهود، وهو ما تجلى في لقاء ديبورتيفو لاكورونيا.

وقد هدد فريق كلارنس سيدورف نظيره الكتالوني، في ظل أداء مخيب من دفاع البلوجرانا، جعل مارك تير شتيجن، حارس الفريق، يتراجع أكثر في سباق جائزة "زامورا"، لأفضل حارس في الليجا، حيث تلقت شباكه 21 هدفا، في المسابقة حتى الآن، مقابل 18 فقط لحارس أتلتيكو مدريد، يان أوبلاك.

وسيتوجب على زملاء الحارس الألماني، أن يساعدوه للحفاظ على نظافة شباكه، أمام ريال مدريد، من أجل التمسك بآمال المنافسة على جائزة "زامورا"، التي لم يحصدها تير شتيجن من قبل، منذ قدومه للفريق في صيف 2014، من بوروسيا مونشنجلادباخ.

إيقاف رونالدو

كما سيكون على لاعبي البارسا، إيقاف كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد، الطامح إلى التسجيل، من أجل معادلة رقم ألفريدو دي ستيفانو، أسطورة الفريق الملكي، بـ18 هدفا في مباريات القطبين، ليصبح وصيفًا لهدافي الكلاسيكو، خلف ليونيل ميسي (25 هدفا).

وسيسعى فالفيردي وفريقه أيضًا، لمنح التكريم المناسب لإنييستا، في آخر كلاسيكو خلال مسيرته الكروية، بعد قراره بالرحيل عن البارسا، في نهاية الموسم الجاري.

وقد يدفع المدرب بـ"الرسام" منذ البداية، ويستبدله في الشوط الثاني، حتى ينال تكريم وتصفيق الجماهير الكتالونية.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص