نجوم الدراما والإخراج : لا حل إلا بنبذ العنف والتطرف والقبول بالآخر

أكد عدد من نجوم الدراما والإخراج في اليمن على ضرورة نبذ العنف والتطرف والقبول بمبدأ التعايش وإشاعة ثقافة المحبة والقبول بالأخر للخروج من الأزمة التي تشهدها اليمن .

مشيرين في مشاركتهم في اليوم الرابع من فعاليات مهرجان " أعيادنا غير" الذي تنظمه فرقة النوادر بحديقة السبعين بأمانة العاصمة إلى ضرورة جعل المناسبات الدينية كالأعياد مناسبة للتسامح والمحبة .

وقال النجم والفنان كمال طماح انه لا حل لما تشهده اليمن إلا بالقبول بمبدأ التعايش والقبول بالطرف الآخر بكل اخطائه وسلبياته ، وأن يؤمن كل منا بالأخر.

داعيا أبناء المجتمع إلى نبذ العنف والتطرف ، موجه شكره على تنظيم المهرجان الذي قال انه يعمل على استقطاب الشباب لقضاء أوقات فراغه وإبراز مواهبهم ، معتبر.

المخرج والممثل القدير عمر عبدالله صالح رأى من جانبه على ضرورة التكاتف والمحبة بين افراد المجتمع اليمني من أجل تخطى الصعاب التي تمر بها اليمن ، مؤكد على ثقته بطبيعة الانسان اليمني في التكاتف والمترابط .

مستدلا بما شاهده من فرحة على وجوه الحاضرين في المهرجان التي قال أنها دليل على قدرة الانسان والفنان اليمني في ان يصنع من الظروف الصعبة ابتسامة.

وهو ما تؤكده الممثلة الشابة نجوان حضرمي التي تمنت من أبناء المجتمع الصمود والصبر والدعاء ومحاولة رسم ابتسامة وخلق فرحة تساعد في بناء مجتمع جديد  وتجاوز هذه الصعاب .

معبرة عن سعادتها في المشاركة في المهرجان ، كونها ساهمت مع المهرجان في صنع الابتسامة على وجوه الحاضرين  في ظل الحرب والمشاكل التي لا تسمح بالاحتفال وبمظاهر الفرح وبسبب الظروف الأمنية التي قلصت الحركة وخروج الناس.

وشاطرها الرأي الممثل الشاب محمد الهتار الذي رأى في الفرحة والابتسامة في وجوه حاضري المهرجان رغم الحرب دليلا على التكاتف ودليلا على حب الناس لوطنهم وتمسكهم به.

مشددا على ضرورة تكثيف المهرجانات الفنية من أجل لم الشمل والحث عل التكاتف " في الأخير نحن يمنيين وليس لليمني الا أخيه اليمني " بحسب تعبيره، وأكد الهتار على تفاجئه بالمهرجان وبالفقرات وبالحضور .

ووجه الممثل الدرامي أحمد المعمري رسالة لأبناء المجتمع رسالتي بأن يعملوا على ازالة كل الأوهام الترهات التي تعمل على التفريق بينهم وأن يتفقوا ويتحدوا وأن يكونوا لحمة واحدة مهما كانت الظروف .

محييا فرقة النوادر على نجاح المهرجان وعودته بعد انقطاع لعام كامل ، متمنيا حضوره الاحتفال بالموسم الـ 15 والـ 20 للمهرجان وأن يتحول لمهرجان تلفزيوني. .

المخرج الشاب عبدالله يحيى إبراهيم وجه بدوره رسالة خاصة لأبناء المجتمع بالعودة إلى قيم الدين الاسلامي الحنيف الذي قال بأنه " دين محبة وسلام دين الاخاء وليست دين الكره والقتل".

داعيا جميع أفراد المجتمع اليمني إلى النظر إلى بعضهم كأخوة وان ينظروا لليمن كأسرة واحدة ، مبديا في ذات الوقت اعجابه بنجاح المهرجان واستمراره للموسم الـ13 على التوالي متوقعا ان يصل إلى المستوى العربي بعد نجاحه محليا.

أما المخرج خالد اليوسفي فقد وجه تساؤلا لأطراف الصراع في اليمن بالقول : الى متى ستظلون تتقاتلون؟ لماذا رغبة الانتصار والتفرد ؟ ، قائلا أن اليمن بات بحاجة إلى معجزة حتى نعيد التلاحم والترابط بين افراد المجتمع .

لكن أكد أن ذلك ليس صعبا ، مؤكدا على وجود رغبة السلام لدى المجتمع وأن السياسيين هم من يعملون على اطالة الصراع ، داعيا أفراد المجتمع إلى نسيان الماضي وترك التبعية العمياء للأطراف .

مجيب الفاتش مدير عام مكتب الشئون الاجتماعية والعمل في أمانة العاصمة الذي حضر فعاليات اليوم اعتبر تنظيم المهرجان لهذا العام هي رسالة للمتجمع وللعالم وللخارج بأن الشعب اليمني لا يزال بخير .

موجها تحيته لفرقة النوادر الفنية على ما قدموه في المهرجان ، مبديا اعجابه بعدم اقتصار المهرجان على الترفية بل أنه يناقش قضايا تهم المجتمع.

هذا وتواصل فعاليات مهرجان " أعيادنا غير" الذي تنظمه فرقة النوادر بحديقة السبعين بأمانة العاصمة بتقديم العشرات من الفقرات الفنية والثقافية والرياضية التي لاقت استحسان الجمهور.

يذكر أن مهرجان العيدي "أعيادنا غير" الذي تنظمه فرقة النوادر الفنية في حديقة السبعين بأمانة العاصمة يأتي برعاية رئيسة من شركة سبأفون وشركة طاهر وثابت المحدودة وكلاء فوستر كلاركس في اليمن بالإضافة إلى عدد من الشركات والمؤسسات التجارية وبتعاون خاص من نائب أمين العاصمة أمين جمعان.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص