مواطن لكنه وطن ..

مواطن لكنه وطن ..

هل ترى هذه المحافظة بكل طاقمها الإداري والمالي والعسكري والتي وكلت بالمسؤولة الكاملة باسم السلطة المحلية في تعز . ؟

 هل تشاهد هذا المواطن الذي لايحمل رتبة قائد أو محافظ أومدير مسؤول وحكومي بارز ؟

 هل تعلم أن هناك مواطن عادي وإنسان عظيم وقلب رحيم
 يحمل اسم سمير اسماعيل حليف الفقراء وصديق المتعبين يصول ويجول في القرى والحارات والأسر العزيزة النفس دون كلل أو ملل يسعى للخير ويقدم الدواء والغداء يحن على هذا ويطبب لتلك ويواسي المقهور ويجبر خاطر المحتاج .. يسعى تجاه مدينته كأنه المسؤول الأول في محافظة تعز يستشعر بالمسؤولية ويحس بوجع المعاناة إزاء أهل مدينته خصوصا ونحن مازلنا في حرب شرسة على تعز وأهلها المحاصرة وفي ظل إنتشار سريع لجائحة كرونا الثانية .
في الوقت الذي يفترض أن يكون هذا عمل صناع القرار من مدراء ووكلاء المحافظة وممن نصبوا أنفسهم زعماء وقادة تعز..
عجزت بماذا اصف هذا المشهد لعديمي المسؤولية هل هؤلاء بشر من دم وإحساس ؟!
والرحماء قليلون وهم أركان الدنيا وأوتادها التي يحفظ بها الله الأرض ومن عليها ولا تقوم الساعة إلا حينما تنفذ الرحمة من القلوب ! 
 بوركت ياسمير بوركت هذه الأيادي البيضاء الناصعة بالمحبة والرحمة والتي تعطي بسخاء مقابل الدعاء الخالص من الجوارج لايزال سمير يسعى للخير بكل قوة وإيمان تجاه هذه المدينة المنكوبة إزاء الوباء القاتل الذي يغزونا 
#سمير من الوجوه المشرقة والمشرفة التي تمثل تعز الأصل وليس التقليد هو وجه تعز الإنساني والجمالي والحضاري.

#وفاء_ابوالاسرار

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص