اكرم جهلان
اكرم جهلان
شعوذة الاعلام العربي

اكرم جهلان·10 أبريل، 2016

بينما العالم يتقدم في الرقي الاعلامي ويصقل مهنته الإعلامية في نقل الحقيقة والعمل على بناء المجتمع، بعض النظر عن نظام الحكم والمنهج الذي تقوم عليه دول الغرب من جوانب عديدة في هذه الأنظمة، إلا ان جل همها هو خدمة المواطن والشعب ومراقبة الفاسدين والعمل على تدعيم اعمدة المجتمع بما يتوافق مع رأي الشعب والاغلبية التي لا تجد شعاراً لها سوى بناء اوطانهم بخلاف شعارات العرب التي لا تخلوا من التعصب الاعمى.

نريد شعار للحياة فلقد سئم الموت من شعاراتكم.

تجد الامة العربية منشغلة في الحروب الاهلية التي صنعتها بنفسها لنفسها نتيجة التخلف والجهل وعدم معرفة ماذا يعني الوطن وحب الوطن بالنسبة لهذه الشعوب العربية التي غلب جهل علماؤها وعقلائها على علمهم وخضعوا الى خيارات الحرب والدمار دون مراعاة ما يترتب على ذلك من عواقب وخيمة لن يغفر لها التاريخ بل سيكرسها في طياته لعنة لا يمحوها غبار النسيان.


الاعلام العربي التبعي اشبه ما يكون الى عصابات شعوذة تتمتم كل يوم بخزعبلاتها على الشعوب العربية، وكل حزب سياسي او جماعة طائفية اخذت مكانها من هذه الوسائل التي سخرتها لتشويه خصومها مهما كلفها الامر، الامر الذي دفع هذه الأنظمة والأحزاب والجماعات على تزييف الحقائق والتهويل والترويع والتخويف للمواطنين والكذب والدجل المتواصل عبر وسائل اعلام أقرب ما تكون كـ صناديق النفايات التي تعتم صفاء الجو وتنشر الامراض المعدية.


أصبح الكثير من أبناء الشعوب العربية في عزلة عن أي متابعة لأي اخبار او قراءة صحف ليس بإرادتهم ولكن تجنب لعدم وقوعهم في مشاكل نفسية تترتب على حياتهم عند قراءتهم لمثل هذه الشعوذيات والتأثر بها والخوف على المستقبل والتفكير المستمر في مصيرهم ومصير أطفالهم ونساءهم واوطانهم.


في الاعلام العربي ليس هنالك مجال للاختباء، حتى قصص بولو وود لم تصل الى ما وصلت اليه شعوذة وسائل الاعلام العربية بشتى أنواعها، إلا من رحم الله فتجد بعض القنوات والمحطات والمواقع المحايدة او التي تخدم مصلحة الوطن والمواطن ضعيفة جدا بل مهددة بالانقراض في حال عدم تحيزها الى جهة سياسية الطائفية.


لا داعي ان اسرد هنا في هذا المقال أسماء لبعض من تلك الوسائل تجنباً لأي مشاكل تترتب على ذلك فجميع الشعوب العربية اقرب ما تكون الى الحقيقة لأنها سئمت كل خزعبلات الاعلام العربي السلطوي.


يجد ان يكون هنالك وسائل اعلام عربية تعالج كل قضايا العرب في بوتقة واحدة بما يخدم مصلحة وامن واستقرار هذه الشعوب .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص