في موقف مفاجئ

قيادي حوثي بارز يتودد لحزب الاصلاح عقب مقابلة صالح

ارسل القيادي البارز في مليشيا الحوثي وعضو مكتبها السياسي محمد ناصر البخيتي،  اشارات تودد الى حزب الاصلاح غريمهم التقليدي، في موقف مفاجئ عقب دقائق من انتهاء بث مقابلة الرئيس السابق علي عبدالله صالح شريكهم الاساسي في الانقلاب على السلطة الشرعية.

وكتب القيادي الحوثي محمد البخيتي، منشور في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بعنوان "الرمق الأخير"

وقال "العقبة الكأداء التي تقف في طريق اي تفاهم بيننا وبين حزب الاصلاح منذ حرب صعده الاولى وحتى الان هي عقدة الرمق الاخير. فكلما تهيئت الظروف للتفاهم ظهرت اصوات من داخل الاصلاح تحذر من التقارب بحجة ان انصار الله اصبحوا في الرمق الاخير, ودائما ما ينتصر اصحاب هذا الصوت رغم تكرار حساباتهم الخاطئة وتقدم انصار الله بخلاف توقعاتهم".

وخاطب عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي، من اطلق عليهم "اخواني في حزب الإصلاح"، بالقول " طالما وأن الزمن عامل مستمر فإن الاحداث والمتغيرات مستمرة بطبيعة الحال مرة لنا ومرة علينا".

وطلب البخيتي من حزب الاصلاح، عدم جعل خلافاتهم مع صالح سببا في تأخير التقارب بينهما (اي الحوثيين والاصلاح)،  في انتظار المدعو الرمق الاخير فهو لن يأتي, صدقوني، كما قال.

هذا الموقف المفاجئ من الحوثيين تجاه غريمهم التقليدي حزب الاصلاح، لا تفسير له، بحسب مراقبين، الا التوتر القائم بينهم وبين الرئيس السابق صالح، وقلقهم الدائم والمستمر منه رغم كل التطمينات والتصريحات التي يصدرها، واخرها في مقابلته التي اجراها اليوم.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص