محاولة تنصل من مسئولية قتل المئات من مرضى الفشل الكلوي في مراكز الغسيل بمدينة الحديدة

كتب : مجاهد القب

في التاسع من يوليو الجاري أطلقت نداء استغاثة مشيراً إلى أن مركزي الغسيل الكلوي في مدينة العمال و مديرية زبيد ستتوقف تماماً بعد أن قاربت فيها مواد الغسيل الكلوي على النفاد وهو ما يعرض حياة المئات لخطر الموت .. نددت في المنشور المرفق صورته بأن اطلاق المناشدات يأتي من صميم عمل إدارة المركز المفترض بها أن تكون الأحرص على حياة المئات من مرضى الفشل الكلوي .... لاذت هذه الإدارة بالصمت المطبق وكأن الأمر لا يعنيها حتى يوم أمس ظهرت مناشدة تحمل توقيع " د.أيمن كمال " مدير مركز الغسيل الكلوي في محافظة الحديدة خاطب فيها معالي نائب رئيس مجلس الوزراء د / حسين مقبولي طالباً منه رفد المركز بمواد غسيل حيث أن مراكز الغسيل ستتوقف بعد ثلاثة أيام ابتداءً من يوم الأربعاء 12 /7 / 2017 !!!! بالطبع كانت تلك المناشدة كتحصيل حاصل أو محاولة للتهرب من المسئولية حال حدوث ضحايا في المراكز ... كانت المناشدة يوم الأربعاء اليومين التاليين " الخميس والجمعة " بالطبع أجازة رسمية وبالتالي الكارثة أضحت وشيكة الحدوث. إدارة المركز تعلم تماماً أن السعي للحصول على أي - كمية من أدوات الغسيل - قد تمتد معاملتها ع. الأقل أسبوعاً كاملاً بين رئاسة الوزراء والمؤسسة الإقتصادية هذا إن تدخل لإنجاز المعاملة وزير أو وكيل وزارة أو دائرة طوارئ وزارة الصحة ... ومناشدة معالي الوزير في هذا التوقيت القاتل لا توصيف له سوى عدم استشعار بالمسئولية ومحاولة التهرب من المساءلة حال حدوث وفيات. المفترض في مثلها مناشدات أن تطلق قبل اسبوع على الأقل أو عشرة أيام ليكون هناك متسع من الوقت لإتمام أي معاملة رسمية لتوفير مواد لا المناشدة قبل ثلاثة أيام منها يومين أجازة أو حتى تحركُ لفاعلي الخير أو أي جهة كانت. يعد هذا المنشور إتهام جديد لإدارة المركز بأنه لامبالاة نتيجتها حدوث وفيات تسببت في وفاتهم لامبالاة هذه الإدارة. هذه الإدارة لم تأبه ل " شوقية " التي ظلت تتعذب لثلاثة أيام في طارود - مركز غسيل مدينة العمال - حتى لقيت ربها مساء الإثنين 19 / يونيو المنصرم. هذه الإدارة ظلت حتى قبل أيام تتخلص من المرضى بإرسالهم لمركزي زبيد وباجل والقناوص وعلى نفقتهم الشخصية ولم يحمل باص المركز مريضاً واحداً منذ بدأت في إرسال المرضى. كل ما مضى في مدة شهر تقريباً من إدارة المركز يضع مدير مكتب الصحة العامة والسكان الدكتور عبد الرحمن جارالله موضع ريبه لعدم فتح تحقيق في ما يجري من جرائم في مركز الغسيل الكلوي ***************************************************** يظل هناك مئات الضحايا وقعوا تحت سطوة هذه الإدارة ... هؤلاء الضحايا يناشدون الضمير الإنساني " منظمات - فاعلوا خير .... الجميع " يناشدونكم أن انقذوا حياتنا. #انقذوا_مرضى_الفشل_الكلوي_بمحافظة_الحديدة

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص