صدام حسين من وجهة نظر مسؤول المخابرات المركزية الأمريكية الذي حقق معه

تمكن الجيش الأمريكي من القبض على الرئيس العراقي السابق صدام حسين في ديسمبر/ كانون الأول عام 2003، وكلفت المخابرات المركزية الأمريكية جون نيكسون، مسؤول المخابرات السابق بالتحقق من هويته واستجوابه.

 

وعكف نيكسون على دراسة شخصية صدام حسين منذ التحاقه بجهاز المخابرات الأمريكية عام 1998. وكان دوره هو توفير خلفية وافية عن عدد من زعماء العالم، وتحليل الأسباب وراء "تحولهم إلى طغاة"، وفقا لتصريحات أدلى بها رجل المخابرات المركزية السابق لبرنامج فيكتوريا ديربيشاير المذاع على شاشة بي بي سي.

 

وأضاف أنه "عندما تبدأ الأزمة، يلجأ إلينا صانعو القرار للحصول على إجابات لأسئلة مثل؛ من هؤلاء (الزعماء)؟ وماذا يريدون؟ ولماذا يفعلون ذلك؟"

 

وكان نيكسون في العراق عندما تمكنت القوات الأمريكية من التوصل إلى مكان الرئيس العراقي السابق في خندق صغير تحت الأرض بجوار منزل ريفي في مسقط رأسه تكريت.

 

وانتشرت شائعات آنذاك بأن هناك أكثر من شبيه لصدام حسين، لكن نيكسون، الذي انتهت خدمته في جهاز المخابرات المركزية الأمريكية في 2011، قال: "لم يكن لدي أدنى شك، فبمجرد أن رأيته، تأكدت أنه هو."

 

وتابع: "عندما بدأت التحدث إليه، رمقني بنظرة كتلك التي كانت في عينيه في صورة غلاف كتاب كان على مكتبي لسنوات. كان مشهدا يفوق السريالية. "

 

وتولى نيكسون أول تحقيق مطول مع صدام حسين، الذي استمر لأيام طويلة.

وأشار إلى أنه لم يكن يصدق أنه هو من يتولى التحقيق مع أخطر رجل مطلوب في العالم، واصفا إحساسه بأن الأمر كله بدا "هزليا".

 

ووصف مؤلف كتاب "استجواب الرئيس" الرئيس صدام حسين بأنه كان "كتلة من التناقضات".

وأكد أن الجانب الإنساني من صدام حسين يختلف تماما مع ما انتشر في وسائل الإعلام الأمريكية.

وقال: "كان من أكثر الشخصيات المؤثرة التي قابلتها في حياتي، وكانت لديه القدرة على أن يكون مبهرا، ولطيفا، ومضحكا، ومهذبا عندما يريد ذلك."

 

لكنه كان يتحول إلى النقيض من كل ما سبق أيضا، وفقا لنيكسون الذي وصف الرئيس العراقي السابق بأنه كان يتحول إلى شخص وقح، ومتغطرس، وبذيء، ووضيع، ومرعب عندما يفقد السيطرة على أعصابه.

 

وكانت تصرفات صدام حسين جامحة إلى حدٍ ما، لكن الظروف المحيطة لم تساعده على الانسياق في ذلك، إذ كانت الغرفة التي تجري فيها التحقيقات ضيقة، وتفتقر إلى النظافة يجلس فيها على مقعد معدني قابل للطي، ولم يكن في الغرفة سوى نيكسون ومسؤول تشغيل جهاز كشف الكذب، ومترجم.

وكونه نرجسيا، كان صدام يستمتع بالتفاعل مع المحقق الأمريكي آنذاك جون نيكسون.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص