وفاة الأديب والمناضل اليمني الكبير " أحمد قاسم دماج " بأحد مستشفيات صنعاء ( سيرة ذاتية )

أعلن منتصف الليلة الفائتة وافاة المناضل اليمني الكبير الأديب " أحمد قاسم دماج " في أحد مستشفيات العاصمة صنعاء بعد صراع مع المرض .

 

والراحل " دماج " من أبرز ثوار 26 سبتمبر 1962ضد الإمامة وتولى منصب أول أمين عام مجلس وزراء بعد قيام الثورة .

 

وعاش " دماج دهراً من عمره "رهينة" في سجون الإمام يحيي حميد الدين قبل ثورة سبتمبر بينما كان لا يزال فتىً يافعاً، ونقل الروائي زيد مطيع دماج التجربة المريرة التي عاشها الراحل أحمد قاسم دماج ضمن أحداث رواية "الرهينة" الشهيرة التي وثقت جزءاً مظلماً من حقبة الإمامة وتم ترجمتها إلي عدة لغات.

كما شغل دماج منصب أول رئيس لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين الذي ظهر ككيان موحد بين شطري اليمن منتصف السبعينيات، قبل أكثر من عقد على إعادة تحقيق الوحدة اليمنية.

 

ولدماج قصائد وكتابات متعددة حول الحركة السياسية والنقابية وحول طبيعة النظام السياسي وحظي بحضور واسع في الأوساط الأدبية والسياسية منذ منتصف الستينيات القرن الماضي .

وينشر " بوابة اليمن الإخبارية " مقطوعة من أدبه :

من قصيدة: أي كـائــن هــو آخــر القتـلــــة
 

الليل يهبط كل ثانية, زمانٌ من رحيل في العذاب.

الصمت سجن ناهض الأسوار ملتف على وجه

المدينة..

والرعب يقتحم الشوارع وهي تبكي بالغبار.

وعلى النفوس, على انهيار الكون في الغسق

الذي لا ينتمي

وجْلاء تضطرب النفوس

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص