إقرأ مبررات رغد صدام لقناة أمريكية عدم مشاهدتها فلم اعدام والدها حتى الان

أكدت رغد صدام حسين، ابنة الرئيس العراقي الراحل، أن تفاصيل إعدام والدها قبل حوالي 10 سنوات "مؤلمة"، ولكنها شددت في الوقت نفسه على أنه "مات بشرف".


وقالت رغد، لـCNN، في أول مقابلة صحفية لها منذ إعدام صدام حسين في 30 ديسمبر عام 2006، إنها لم تشاهد أبدا لحظاته الأخيرة وترفض مشاهدتها.


وأضافت رغد، في حديثها لـCNN عبر الهاتف، "تفاصيل إعدامه صعبة ومؤلمة... ولكنه كان رحيلا مشرفا"،


وتابعت: "والدي مكانته كبيرة وروحته كبيرة وباعتقادي هو رجل ما كان يروح روحة أقل من هيك... روحة مشرفة لي ولأولادي وأخواتي وأولادهم ولكل اللي يحبوه ولكل اللي عندهم مكانة كبيرة له".


وتأتي تصريحات رغد قبل يوم  من قدوم الذكرى العاشرة(2006-2016) من  استشهاد والده البطل صدام حسين في يوم عيد الاضحى 30ديسمبر 2006


وعلم موقع"اوراق برس"ان يحيى صالح رئيس منظمة امه واحدة وجمعية كنعان وجه   المديرالتفيذ الدكتوره حنان حسين للمنظة والجمعية باحياء الذكرى السنوية في صنعاء والذي سيكون يوم السبت القادم بصنعاء وسيحدد موقعه لاحقا


وكانت رغد صدام حسين قد وصلت صنعاء عام 2006 بدعوة يحيى محمد عبدالله صالح  لاحياء اربعينية والدها الشهيد .


وقال يحيى صالح ردا على منتقديه"نعرف أنه حصل غزو للعراق واتضح بعد ذلك أنه لم يكن هناك أي أسلحة نووية وقام كل شيء على باطل وأيضا تم أسر رئيس ثم قتله وتنكر له الجميع بما فيهم أولئك القادة الذين كانوا يفرشون له البساط الأحمر. ومع أنه لم تكن لي أي علاقة بصدام حسين ولا بحزب البعث فقد جاءني إخوان عراقيون ومن أسرته وكانوا مفجوعين بتنكر كثيرين وأنا من جانب النخوة تبنيت الفعالية وكان من جانب إنساني ولم أكن مثل البعض الذين تواروا خلف أستار وظهرت علنا رغم أنها سببت لي بعض المشاكل والذي لا يعجبه يشرب من البحر


رغد صدام كان لها كلمة عن زيارتها لليمن وشكرت فيها يحيى محمد عبدالله صالح على شجاعته قائلة"الأخوة الكرام القائمون على جمعية كنعان لفلسطين، الأخ العزيز الكريم يحيى.. انه لأسعد الأيام كثيرا- وانتم تعلمون إن كلمة أسعدني كبيرة علي، ولكن هذا كان شعوري حين اتصل بي الإخوة في جمعية كنعان لفلسطين وقالوا لي إن أهلك في اليمن يرغبون أن تكوني معهم في هذا اليوم، ويحبون أن يروك.. أنه لشرف عظيم لي أن التقي بكم- أيها الأحبة- وان أتوجه بالشكر الخاص لجمعية كنعان على هذا الجهد.. واعتزازنا بكم شعبا وقيادة لكبير.. كيف لا وكل هذه العلاقة العميقة امتدت لسنوات طويلة؛ وكلكم تعرفون العلاقة التي كانت تربط والدي الرئيس الشهيد صدام حسين بالرئيس علي عبد الله صالح، وتعرفون مدى اعتزاز الوالد بأهل اليمن الحبيب".


واستطردت: " فو الله حب الآباء توارثه الأبناء، فنحن عائلة الرئيس صدام حسين نتقدم لكم باسم أختكم السيدة أم عدي وباسمنا نحن بنات صدام حسين- رغد، رنا ، حلا - والأحفاد جميعا على مواقفكم النبيلة والشجاعة مع العائلة واعلموا انه ليزيدني فخرا واعتزازا بكم أن أقف اليوم وسط حشدكم الكريم وان ألقى منكم كل هذا الترحيب، والمشاعر النبيلة تجاه أختكم ابنة الراحل وعائلته.. حيث تعجز الكلمات عن التعبير عن عظمة هذه المشاعر النابضة".


وأضافت: " لقد برهنت الأيام الماضية على حبكم لهذا الرجل، وتابع العالم كله مواقفكم وردود أفعالكم المخلصة وشجاعتكم الصادقة، وقد سبق أن عشت لحظات صادقة عندما أقف وسط حشد كحشدكم هذا، بين أخوتي في الأردن وعجز لساني حينها أيضا عن التعبير عما يوازي تلك المشاعر النبيلة الجياشة.. إن موقفكم هذا في يومكم هذا ليس بغريب عليكم- أيها الأحبة، أيها الشعب الأصيل- فتلك هي قيمكم وعاداتكم كعرب أصلاء أصحاب نخوة وحضارة وتاريخ".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص