مقتل قيادي كبير بحزب الله.. من هو وما صلته باغتيال الحريري؟ ( صورة)

أعلن حزب الله اللبناني، في وقت مبكر اليوم الجمعة، أن مصطفى بدر الدين، أحد قادته الميدانيين، قتل في غارة جوية إسرائيلية على الحدود اللبنانية-السورية هذا الأسبوع.

 

وأضاف الحزب، في بيان يعلن وفاته، أن بدر الدين "شارك في معظم عمليات المقاومة الإسلامية منذ 1982 ". وقال البيان إنه قتل ليل الثلاثاء.

 

غير أن الحزب ما لبث أن غير الموقف قائلا إن "المعلومات المستقاة من التحقيق الأولي تفيد بأن انفجارا كبيرا استهدف أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي"، ما تسبب بمقتل بدر الدين "وإصابة آخرين بجروح"، دون أن يحدد التاريخ، وأضاف البيان أن "التحقيق سيعمل على تحديد طبيعة الانفجار وأسبابه، وهل هو ناتج عن قصف جوي أو صاروخي أو مدفعي. وسنعلن المزيد من نتائج التحقيق قريبا".

 

وكانت وسائل إعلام -من بينها قناة الميادين الإيرانية- ذكرت أن بدر الدين تم استهدافه بغارة إسرائيلية قرب مطار دمشق الدولي.

 

من هو مصطفى بدر الدين؟

 

ولد مصطفى بدر الدين في عام 1961 في بلدة غبيري، وهو صهر القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية. حتى عام 1982، كان ومغنية في صفوف قوات 17، وهي جزء من حركة فتح في بيروت، وفي وقت لاحق انضم إلى حزب الله.

 

يلقب بـ"ذو الفقار"، ويعرف أيضا بعدة أسماء، منها إلياس فؤاد صعب، وسامي عيسى، ويُعتقد أنه خليفة مغنية الذي اغتيل عام 2008 في دمشق.

 

ورد اسم بدر الدين في لائحة المتهمين باغتيال الحريري، وهو عضو في مجلس شورى حزب الله.

 

اعتقل في الكويت عام 1983، بتهمة تفجير السفارة الأمريكية هناك؛ إذ دخل بجواز سفر لبناني تحت اسم إلياس صعب، وكان عضوا في حزب الدعوة، واعتقل مع 17 من المشتبه بهم بعد شهر واحد من سبعة انفجارات في الكويت حدثت في يوم واحد، في 13 كانون الأول/ يناير 1983.

 

حُكم عليه بالإعدام؛ بتهمة تدبير هجمات، وبترت ساقه، وتم تركيب ساق خشبية له في السجن. ومن أجل إجبار السلطات الكويتية على إطلاق سراح بدر الدين وغيره، قام أعضاء حزب الله برئاسة عماد مغنية بخطف أربعة مواطنين غربيين على الأقل في لبنان، وقام مغنية باختطاف طائرة تتبع الخطوط الجوية الكويتية؛ للمطالبة بالإفراج عنه وعن معتقلين آخرين.

 

فر بدر الدين من السجن في عام 1990، أثناء غزو الكويت، وفي وقت لاحق أعاده الحرس الثوري الإيراني إلى بيروت.

 

مقرب جدا من إيران، تلقى تعليمه في منطقة قريبة من أصفهان، كما أنه عمل لسنوات طويلة مع قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، بحسب ما أوردت مجلة "دير شبيغل" الألمانية.

 

من جهته، علّق مؤسس ورئيس مجلس إدارة راديو صوت بيروت انترناشيونال، الإعلامي جيري ماهر، على خبر مقتل بدر الدين، قائلا: "نعم إسرائيل عدوة لنا، ولكنها نفذت اليوم عملية مباركة، وقتلت من اغتال الشهيد رفيق الحريري.. إسرائيل خلصتنا من مصطفى بدر الدين".

 

أنصار حزب الله ينعون "القائد البطل"

 

وفور إعلان مقتل بدر الدين، سارع أنصار حزب الله إلى نعيه، والمطالبة بالثأر له.

 

وقال أحد أنصار الحزب: "هنيئا لك يا شهيد، فيما قال آخر: "إن القتل لنا عادة، وكرامتنا من الله الشهادة.. سنحول أحلامك يا إسرائيل إلى كوابيس"، وأضاف آخر متوعدا: "لن نغفر ولن نسامح، ولن تضيع قطرة من دماء شهدائنا هدرا، وستندمون... ويلكم من غضب ابن فاطمة".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص