ندى وأمها !

 كتبت ندى الوزان نقلاً عن والدتها “كلامًا أسودًا” قالته العجوز في وجه سائق سيارة الأجرة ، الكلام الأسود في تعريف الناس المعهود شتائم جنسية بلا حساب ، دوّنت “ندى” ما حدث مسرورة وساخرة ، وزادت أنها كانت مستعدة لـ”دعس” رجل من اليمنيين لأنها هاشمية فقط ! .

– الهاشميون يشتمون اليمنيين علنًا منذ ألف عام ، يصفون نساءهم بـ “الشريفات” في مجتمع عريض يعج بالنساء غير الهاشميات ، فماذا يعني ذلك ؟ ، الشريفة وبنتها قالتا كلامًا أسودًا في وجه رجل أعزل من السلاح ، وخائف ! ، وفي التعليق على ما حدث افتخر شقيقها “وائل” بسفاهة أمه وأخته ووصفهن بـ “المجاهدات” وأبدى استعداده لمساندتهن ، فذكّرته “أخته” ممتنة بسيارة الهايلوكس في السبعين وهي تضحك ، كانت تستحضر جريمة مماثلة في موقع آخر وفي وقت سابق لم تكتب عنها ولكنها أشارت إليها .

– نحن في مواجهة كتائب من السفهاء والمقاتلين ورجال الدين واللطفاء أيضًا ، يتوزعون بدقة متناهية لتأدية وظائفهم في إرعاب المجتمع اليمني وإذلاله ، يشتمونك فترد عليهم بذات الشتيمة ، يتقافز الوقورون لعتابك ويتحدثون عن أخلاق الإسلام ، لكنهم لا يعاقبون ندى وأمها ومثيلاتهن .

– في مساء أمس بعد كتابتي لمقال “الحرارة كمشكلة” بعث صديقي الهاشمي برسالة نصية يصفني فيها بالوغد القذر ، لم يكتب صديقي “المؤيد للشرعية” منشورًا واحدًا يُبدي استيائه من ندى الوزان ، لكنه شعر بواجبه في الدفاع عن كلامها الأسود بشتمي ، إنها وظيفة الهاشميين في الشرعية وفي صنعاء ، في تعز وفي عدن ، حتى في أقاصي حضرموت يدافعون عن عرقيتهم ولم يُعلن أحدهم موقفًا جادًا من الميليشيا الحوثية كحركة هاشمية مسلحة بحتة تقتل اليمنيين دون أي وازع أو ضمير.

– تدوين ندى الوزان لما حدث شأن معهود يتباهى به الهاشميون منذ القِـدم ، دوّن أسلافها آلاف الجرائم المروعة في حق أجدادنا الأبرياء ونشروها في كتبهم ، لم يخجلوا مما فعلوا ، كما لم تستحي ندى وأمها من شتائمهن السوداء على سائق الأجرة المرتعش ! ، كانتا تعرفان أن كلاب الحوثيين في الشوارع متيقظة للإنقضاض على أي ضحية محتملة ، وكان السائق مُهذبًا وهو يغلي في داخله بالشتائم المضادة ، غير أنه لم يستطع إعلان ما في جوفه ، فتكفلت وغيري بقول ما لم يقل !.

– قلت أن المشكلة تكمن في “الإحتباس الحراري” وليس في شيء آخر ، كان ذلك تفسيرًا علميًا منطقيًا لما يدور ، محاولة لتفكيك دوافع ندى وأمها وشقيقها ، وسبر أغوار جمهور المؤيدين لهم من حثالات حبست حرارتها في جوفها طيلة خمسين عامًا حتى تدفقت الشهوة بصورة مشوهة ، تحولت إلى كراهية فجّة ، تعذيب وقتل ، سادية مفرطة حبسها مجتمع كبير في عروق سادة الدم الأزرق ، عقاب جماعي لملايين اليمنيين على إهمالهم لنصف قرن كامل يتلظون بحرارتهم في أجسادهم ، وكل ما يحدث أنهم انتقموا بتعذيبنا .

– قال الدكتور عبدالقادر الجنيد أن الحوثيون أفقدوا سجينًا من آل “المعمري” ذكورته في السجن ، حدث ذلك أمامه ، وفي “ميدي” فقد عشرات الشباب المنخرطين في جيش الشرعية أعضاءهم التناسلية برصاص قناصين محترفين ! . الحوثيون يستهدفون مناطقهم الحساسة لإذلالهم ، إبادة أنسالهم ، غير أن الأمر يبدو كولع حبيس ، مراهنة بالمال على ممارسة جنسية بالرصاص !.

– حينما تعرضت للأذى والشتائم في سجني كان الحارس يضربني بقسوة ويشتمني بـ “إبن الحرام” ، نال من أمي في قبرها ، وكنت عاجزًا عن الرد ، أتمتم مفجوعًا في وسط ساخر وشامت ، تحلق حولي أكثر من عشرين هاشميًا ليضربوا سورًا من الأجساد الملثمة ،أحدهم يلكزني في رأسي بقسوة ، والآخر يهددني بالسحل ، وثالث يصفعني في أذني حتى يتدفق الدم منها ، مزقوا ردائي بين أذرعهم وفوهات البنادق مصوبة إلى وجهي ، وصوت الحارس يكرر عبارته “أنت شيخ وإلا شيخه” ، ويقترب مني ويصرخ : جاوب يا ابن الحرام ؟! ، قلت له بصوت مبحوح : أنا مواطن ! ، وعلى الفور تلقيت ضربة في بطني أقعدتني إلى الأرض وهو يُعلق ساخرًا : طالما وأنت مواطن ليش تتكلم على السيد يا أبن الحرام ! ، كنت أتاوه من الألم ، وأتمتم : عيب عيب ! ، وكل من حولي يسخرون ، ثم تركوني بلا طعام ، كنت أبكي بحرقة وحيدًا في سجني ، لن أنسى تلك اللحظات التي تكشف فيها وجه أحدهم من لثامه فكان إبن جارنا “وهبان” ، شقيقه الكبير صديقي ، أحمله معي في أغلب الصباحات الذمارية النقية إلى مطعم “عصبة” لتناول طعام الإفطار ، لن أنسى كيف أذلوا والدي أمامي لأعتذر لهم في صفحتي عما نشرته بحق سيدهم ، أعرف أسمائهم تمامًا ، بيوتهم ، صورهم ، وجوههم ، ابتساماتهم المتشفية ، إنهم بلا رحمة ، بلا مروءة ، بلا شهامة ، بلا شرف ، بلا أخلاق ، يوم كنت مقيدًا في أصفادي أتلقى الشتائم والضربات ، عاجزٌ عن الرد ، عن التصرف بملء إرادتي ، عن مواجهة الدونية والوضاعة بكل تجلياتها الوقحة .

– لن نصمت .. سنشتم أعراضهم وأنسابهم وأنسالهم وأجدادهم ، كما شتمونا ، لن نتركهم يفجرون منازلنا وينهبون سياراتنا ويفتشون أغراضنا وصور عائلاتنا ونحن وحدنا المطلوب مِنّا التصرف بعقلانية وحكمة ، سنهين تاريخهم وكرامتهم كما أهانونا ، سنذلهم كما أذلونا ، سنقاتلهم كما قاتلونا ، سنطلق الرصاص في نحورهم كما بدأوا معنا رصاصاتهم . لن نخضع ، سنبادلهم السيئة بالسيئة .. فحربنا لم تبدأ بعد .. وسترون !.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص