من أسقط الإجماع اليمني

هو صراع على السلطة من طرف واحد شئتم أم أبيتم .
التجاهل ليس حلا فالدماء التي سكبت على الأرض اليمنية لم ترق هكذا دون سبب .. 
هذاتقليل من شأن وتضحيات الذين خرجوا في الثورة السلمية ثم تقليل من شأن المقاومين الذين خرجوا يدافعون عن مبادئ الثورة السلمية والانتقال الذي أنتج وثيقة يمنية أجمعت عليها جميع المكونات اليمنية .
لم يكن أحد يمزح أيها السادة الكرام ؟!
الإسفلت الذي سكبت عليه دماء المنادين بالدولة اليمنية الحديثة لازال ساخنا .. والثوار والشهود الذين حضروا الملاحم اليمنية لازالوا بينكم ويواصلون مسيرتهم.
لماذا تديرون ظهوركم للسؤال الكبير ؟
من أسقط الإجماع اليمني؟
لماذا أسقطه؟
من سيستفيد من إسقاط رؤية تكفل يمنا يحفظ الهوية الوطنية الجامعة ويوزع الثروة والسلطة على جميع اليمنيين بالتساوي؟
كان صديق بالأمس يناقشني ويقول أنت تريد أن تضع العربة قبل الحصان بمعنى أن هذا ليس وقته الآن .
في النضالات لا يوجد عربة ولاحصان وفي الأسئلة الوطنية الكبيرةيعد الإعتراف بالمآزق التاريخية حلا وليس معضلة.
المعضلة كانت في الاستبداد والتسلط الذي عبر القرون تحت أغطية سياسية وقبلية ودينية والحل كان في تلك الثورة الشعبية التي أطاحت بالتسلط بجميع أشكاله فقرر أن يدافع عن نفسه وهو يحاول التخندق مرة أخرى .
تلك ( قضيتنا) نحن اليمنييون أقول اليمنييون .
لا أستثني منهم أحدا.
دعكم من المحاباة ليقال لكم كم انتم طيبون وعادلون!!! 

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص